النجيفي يبحث مع السفير الأمريكي مستقبل الاعمار والامن في نينوى والمخاوف من تهميش ابناء المحافظة في مسك الملف الأمني

 

استقبل نائب رئيس الجمهورية أسامة النجيفي اليوم الخميس سفير الولايات المتحدة الأميركية في العراق دوغلاس سيليمان، وبحثا خلال اللقاء مستقبل الامن ومسك الارض والاعمار في محافظة نينوى.

وقال مكتب النجيفي في بيان تلقت وكالة انباء عراقيون نسخة منه:” انه جرى في الاجتماع بحث ملفات مهمة تتعلق بالوضع السياسي والأمني واعادة البناء”.

واضاف البيان:” ان السفير قدم التهنئة للنجيفي وللعراقيين جميعا بالنصر المتحقق في الساحل الأيسر من مدينة الموصل واشاد بدور القوات العراقية ومنها حرس نينوى لدورها الكبير والمشهود في عملية التحرير، وقدراتهم العسكرية وانضباطهم”.

وتابع المكتب:” جرى خلال اللقاء مناقشة ناك علاقة جديدة نشأت بين المواطنين والقوات العسكرية المحررة قوامها الاحترام والاعجاب والتعاون ، ما يخلق بيئة مناسبة في التسريع في تحرير الساحل الأيمن من المدينة .

هناك مخاوف لدى المواطنين من أن لا يقود النصر العسكري إلى تحقيق السلام الدائم والثقة بالمستقبل ، ذلك أن أبناء المدينة شاركوا عبر حرس نينوى في عمليات التحرير وقدموا الشهداء والجرحى وكان لدورهم أثرا كبيرا في ثقة المواطنين بمستقبلهم وحمايتهم ، لكن خروجهم بعد يوم واحد من مسكهم لثلاثين حيا من أحياء الساحل الأيسر ولد شعورا بالاحباط ونال من الثقة في المستقبل وارسل رسالة مفادها أن النوايا السياسية ما زالت تفعل فعلها امام اخماد بريق النصر وفرحته .

الوضع الأمني بعد خروج مقاتلي حرس نينوى شهد حوادث وعمليات سرقة وحرق واختطاف ما يدعو إلى التدخل العاجل لعدم فسح المجال لخلايا داعش من استغلال الوضع .

لابد من التمسك بالاتفاقيات التي سبقت عمليات التحرير ، وبخاصة بتوزيع الواجبات وتحديد القوات وطبيعة حركتها ، وعدم الخروج عنها ، لأن ذلك ينال من الثقة في ثبات الموقف ويمنح البعد السياسي تأثيرا كبيرا في صياغة مواقف جديدة .

لابد من ابعاد الاجندات الأجنبية من التأثير على معركة تحرير الموصل أو استغلال نتائجها في غير مصلحة المواطن ، فالنصر عراقي وحصاده للعراقيين دون غيرهم .

وتناول الاجتماع بالتفصيل حاجة محافظة نينوى للاعمار وكون الموصل مدينة منكوبة ، حيث بحث السيد النجيفي مع السيد سيليمان موضوع ازالة الألغام والقنابل غير المنفجرة ، واعادة بناء الجسور ومنشآت الماء والكهرباء وكل ما يتعلق بالبنية التحتية للمدينة ، حيث أشار السيد السفير إلى أن هناك 300 مشروع تعمل الأمم المتحدة على تنفيذه ، وتتحمل الولايت المتحدة كلفة 200 مشروع منها .

وتم في الاجتماع مناقشة السياسة الأميركية في ظل تولي الرئيس ترامب ادارتها، مع التأكيد على أهمية علاقات الصداقة والتعاون بين العراق وأميركا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.