بوتين : أنتبهوا لكلمتي جيداً

عراقيون / متبابعة خطاب

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في خطاب رسمي : أنتبهوا لكلمتي جيداً ، فأنا أريد أن تسمعني سلطات «كييف» وأسيادهم الحقيقيون في الغرب ، اعتبارا من اليوم فإن مناطق دونيتسك – لوهانسك – خيرسون – زابوريجيا أصبحت الآن جزءا لا يتجزأ من روسيا والمواطنون فيها سيظلون مواطنون روس إلى الأبد ، وسندافع عنهم، ونعيد بناء مناطقهم، وسندافع عن أراضينا باستخدام شتى الوسائل

. ومن حق سكان المناطق الروسية الجديدة في المساواة وتقرير المصير مكرس في ميثاق الأمم المتحدة ، فحق تقرير مصير الشعوب حتمي .

لقد اتخذ الناس في مناطق دونتيسك و ولوهانسك وزابوروجيا وخيرسون خيارا واضحا” وهو اختيار يستند إلى التاريخ ، فأجدادنا هم من دافعوا عن هذه الأراضي ، ويجب على نظام «كييف» احترام خيار الملايين من  شعوب تلك المناطق ” فهو تاريخنا ومصيرنا ومستقبلنا المشترك، وتلك أحاسيس لن يتمكن أحد من نزعها منا، وهذا هو طريق الحل السلمي ، وندعو كييف للتفاوض ، لكننا لن نناقش اختيار الشعب .. لقد تم ذلك ولن تخذل روسيا الشعب ، وسنعمل على تعزيز الأمن في المناطق الجديدة المنضمة لبلادنا .

وأضاف ،  آخر زعماء الاتحاد السوفيتي دمروا بلدنا ووضعوا الشعب أمام الأمر الواقع ولم يفهموا العواقب ، وقد أدى ذلك لانتزاع الناس من وطنهم  ، وقرار تفكيك الاتحاد السوفيتي جاء عكس ما يريده الشعب ، والنخب السياسية هي من اتخذت ذلك القرار، ولا ننسى أن روسيا عمرها 1000 سنة وستظل روسيا إلى الأبد وسوف نستعيد كافة أراضينا ونحمي شعوبنا بكل ما نملك .

شار الى ن  الغرب يحاول فعل كل شيء من أجل الحفاظ على النظام الاستعماري الجديد ، والاستمرار في اتباع سياسته العدوانية ، فهم يقسمون العالم إلى “عالم أول” و”عوالم أخرى” ، ووإلى “عالم أول” و”عوالم أخرى” وهم وحدهم الذين يرون أنفسهم عالم أول ومتحضر  ، والغرب يقول دائما إنه يحمي ويدافع عن النظام والقواعد الدولية ، ولكن من أين أتت هذه القواعد والمعايير ؟ انها معايير مزدوجة مصممة للحمقى…لقد أنهى الغرب بازدواجية معاييره كافة الاتفاقيات والمواثيق ، ويريدون شعوب روسيا أن يكونوا “عبيد لهم” ولكن هذا منال بعيد عليهم.

وأكد بوتين ، ان الولايات المتحدة تخدع العالم ، وهي الدولة الوحيدة التي استخدمت السلاح النووي مرتين وهي الوحيدة التي استخدمت هذا السلاح في العالم ، ولازالت  تحتل ألمانيا واليابان وكوريا الجنوبية وتتنصت على زعمائها ، والغرب أصبح يرفض الديانات والقيم والعادات، ويسعى لعمل تجارب تغيير الجنس على الأطفال ، وهذا من عمل الشيطان …هل تريدون نشر قيم الغرب في روسيا وأن يكون لدينا جنس ثالث .. هل نريد نحن كشعب روسي أن يسمى الوالدين بـ “الوالد رقم 1″ و”الوالد رقم 2” بدلا من الأم والأب؟ هل نريد أن يتم إخبار الأطفال بوجود أجناس أخرى غير الرجال والنساء ؟ هل جننتم ؟ هل تريدون خلق صنف جديد عدا الذكر والأنثى ؟! هل هذا هو المستقبل الذي نريده لأطفالنا ؟ بالنسبة لنا ، هذا أمر غير مقبول ..نحن لن نقبل ذلك.

وأوضح بوتين في خطابه ، انه لا يمكن إطعام الناس بأوراق الدولار واليورو، ومن المستحيل تدفئة المنزل باستخدام هذه الأوراق النقدية المتضخمة. لا يمكنك إطعام أي شخص بهذه الأوراق .. المرء بحاجة للطعام… لا يمكنك تدفئة أي شخص بهذه الأحرف الكبيرة المتضخمة أيضا، هناك حاجة إلى الطاقة”.

وقال ، لقد سقطت أقنعة الغرب الذي حاول في عام 1991 أن يفتت روسيا ويحولها لشعوب متحاربة ، وفي اشارة الى انفجار نورد ستريم  ، اوضح أن “الأنجلو ساكسون” هم السبب في انفجار خط أنابيب الغاز نورد ستريم ، وهو أمر يدخل تحت بند الارهاب الدولي . وفي ختام حديثه أكد بوتين بكل ثقة أن  الحق معنا وروسيا ستنتصر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.