فيضانات عارمة تضرب مناطق العالم والضحايا فاقت الآلاف 

عراقيون/متابعة

ضربت موجة فيضانات عارمة مفاجئة أجزاء متفرقة من العالم منذ قرابة شهرين، نتج عنها سقوط مئات الضحايا بين قتيل ومصاب ومفقود، فضلًا عن آلاف النازحين من خطر الغرق جراء السيول.

ويرى العلماء أن التغير المناخي يزيد من حدة مظاهر المناخ القصوى، الذي يشمل الجفاف من جانب وارتفاع حدة العواصف والأمطار من جانب آخر.

وترصد الأناضول في المحصلة التالية ما خلفته السيول والفيضانات في 19 دولة في 4 قارات من خسائر بشرية ومادية، إذ تشير التقديرات إلى مقتل نحو ألف و793 شخصا خلال شهرين، بينهم 110 لقوا حتفهم في دولة واحدة خلال 10 أيام فقط.

آسيا

-باكستان

قالت هيئة إدارة الكوارث هناك إن الفيضانات قتلت 820 شخصًا منذ منتصف حزيران/يونيو الماضي، مع تضرر أو تدمير ما يقرب من 320 ألف منزل و129 جسرًا.


ووفقًا للهيئة الوطنية لإدارة الكوارث، أثرت الفيضانات على مليون و800 ألف شخص، بينهم 317 ألفا و678 لا يزالون يعيشون في مخيمات الإغاثة في جميع أنحاء البلاد.

-الهند

بلغت حصيلة قتلى الفيضانات والانهيارات الطينية الناجمة عن الأمطار الغزيرة في الأجزاء الشمالية والشرقية من الهند نحو 300 شخص، منذ بداية موسم الأمطار والرياح الموسمية في نهاية يونيو الماضي.

وكانت أحدث حلقة في عدد القتلى المتصاعد، إعلان السلطات الأحد الماضي، مقتل 50 شخصا، مشيرة إلى أن ولاية أوتاراخاند (شمال) الأكثر تضررا.

-أفغانستان

قتلت الفيضانات المفاجئة التي ضربت البلاد خلال الأيام الماضية، ما لا يقل عن 110 أشخاص وأصابت المئات في أفغانستان، خلال الأيام الخمسة الماضية، كما تسببت السيول في جرف عشرات المنازل.

وقالت السلطات إن الوفيات وقعت في 10 مقاطعات خلال الـ 10 أيام الماضية فقط.

-اليمن

أعلنت الأمم المتحدة، مصرع 90 شخصا بينهم أطفال جراء أمطار وفيضانات وصواعق رعدية ضربت البلاد، خلال نحو أسبوعين فقط، بين الفترة من 28 تموز/يوليو الماضي وحتى 10 آب/أغسطس الجاري.

-بنغلاديش

في نهاية يونيو الماضي، وصف مسؤولون بنغلاديشيون الفيضانات التي شهدتها البلاد في الأسبوعين الأخيرين من الشهر ذاته بأنها من أسوأ الكوارث المائية منذ 122 عاما.
وحينئذ، أغرقت الفيضانات قرى بأكملها في مقدمتها مقاطعة سيلهيت (شمال شرق) ووصل عدد قتلى الفيضانات إلى 102.

-الصين

في أحدث حصيلة لضحايا الفيضانات، أعلنت السلطات المحلية الصينية، الأحد، ارتفاع عدد ضحايا السيول الجبلية الناجمة عن الأمطار الغزيرة في مقاطعة تشينغهاي إلى 26 شخصا.

ونهاية حزيران/يونيو الماضي، تخطى منسوب مياه الفيضانات في الصين أعلى مستوى لها في 50 عاما.

-الإمارات

ضربت أمطار مفاجئة الإمارات في 27 تموز/يوليو الماضي، في أعلى هطول للأمطار منذ نحو 30 عامًا تشهده البلاد.

وتسببت الأمطار المفاجئة وما رافقها من فيضانات في مقتل 7 أشخاص على الأقل، فضلًا عن توقف ميناء الفجيرة الإماراتي ثالث أكبر مركز للوقود في العالم عن العمل.

-إيران

تسببت السيول والفيضانات المتواصلة في مناطق مختلفة من إيران خلال شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو في مقتل أكثر من 80 شخصا.

وبينما أكدت السلطات الرسمية مقتل 53 شخصا جراء الفيضانات والانهيارات الأرضية، كشفت تقارير إعلامية ان عدد القتلى بلغ 80 شخصا، فضلًا عن نحو 40 مفقودا.

إفريقيا

– السودان

أعلن السودان أن عدد ضحايا السيول بلغ 89 قتيلا منذ الشهر الماضي، مع إعلان حالة الطوارئ في 6 الولايات.

وقال المجلس القومي للدفاع المدني إن السيول والفيضانات أدّت لإصابة 36 شخصا وانهيار 19 ألفا و864 منزلا كليا، و30 ألفا و166 جزئيا، وتضرر 61 من المرافق، و69 من المتاجر والمخازن.

وأعلنت الأمم المتحدة تضرر أكثر من 25 ألف شخص ونزوح ألفين و500 سوداني، جراء السيول والأمطار في محلية المناقل، وسط السودان.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (الأوتشا) أفاد بأن الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة المتساقطة منذ آيار/مايو الماضي في السودان شرّدت نحو 136 ألف شخص في البلاد، حتى منتصف آب/أغسطس الجاري.

– تشاد

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية أن الأمطار الغزيرة قتلت 22 شخصًا في تشاد، منذ حزيران/يونيو الماضي.

وتأثر بالفيضانات أكثر من 110 آلاف شخص في جميع أنحاء البلاد جراء الفيضانات.


– أوغندا

أعلنت أوغندا، مطلع آب/أغسطس الجاري، أن ما لا يقل عن 29 شخصا لقوا مصرعهم وشُرد آلاف آخرون جراء الفيضانات الناجمة عن الأمطار الغزيرة التي غمرت ضفاف الأنهار في البلاد.

وتسببت الفيضانات في إصابة 35 شخصا، وتأثر بها حوالي 1250 أسرة.


-جمهورية إفريقيا الوسطى

لقي 13 شخصا حتفهم وتشرد أكثر من 1300 آخرين بعدما أدت أمطار غزيرة إلى حدوث فيضانات في جمهورية إفريقيا الوسطى، منتصف يوليو الماضي.
وقالت وزيرة العمل الإنساني فيرجيني بايكوا إن أكثر من 1300 عائلة باتت من دون مأوى.

-نيجيريا

لقي 50 شخصا على الأقل مصرعهم في نيجيريا، جراء الفيضانات التي ضربت شمالي البلاد، منذ يونيو الماضي.

وأعلنت وكالة إدارة الطوارئ الحكومية أن نحو 43 ألفا و155 شخصًا في 26 منطقة تأثروا بالفيضانات، مشيرا إلى نزوح ما يقرب من 4 ألاف و347 شخصا، بينهم كبار في السن ونساء وأطفال.

– غامبيا

لقي 11 شخصًا على الأقل مصرعهم إثر فيضانات اجتاحت بعض مدن غامبيا، بما فيها العاصمة بانجول، منتصف أغسطس الجاري.

ووصفت السلطات في غامبيا هذه الفيضانات بأنها الأسوأ في البلاد منذ أكثر من نصف قرن.

وقالت وكالة إدارة الأزمات الحكومية إن 5 آلاف و407 أشخاص شردوا من مساكنهم بسبب الفيضانات التي خلفتها الأمطار الغزيرة.

وأوضحت الوكالة أن 40 ألف شخص، بينهم مئات الأطفال، تضرروا من الفيضانات.

أوروبا

– باريس

بعد موجة جفاف غير مسبوقة، تعرضت باريس في 16 أغسطس لأمطار غزيرة نتج عنها سيول غمرت شوارع العاصمة ومحطات المترو، فضلًا عن العواصف الرعدية العنيفة التي ضربت باريس.

كما بات من الصعب الوصول إلى ميناء منطقة بوش دو رون القديم بعد أن اجتاحت الفيضانات مرافق عدة في المدينة.

-النمسا

تعرضت النمسا، منذ أيام، لفيضانات شديدة بعد هطول أمطار غزيرة في غرب البلاد، نتج عنها مقتل 5 أشخاص كانوا ضحية سقوط الأشجار.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه تم الإبلاغ عن أكثر من ألف 500 فيضان وانهيار أرضي جراء السيول التي تعرضت لها البلاد.

-إنجلترا

ضربت فيضانات شديدة المملكة المتحدة، الأسبوع الماضي، بعد سقوط أمطار غزيرة تسببت في جريان السيول بشكل مفاجئ بمناطق متفرقة في المملكة من بينها العاصمة البريطانية لندن.

وذكرت صحيفة الغارديان أن تساقط الأمطار، الأربعاء الماضي، تسبب في تأخير وإلغاء عشرات الرحلات من مطار جاتويك في لندن.

– إيطاليا

تسببت العواصف الرعدية في إقليم ليغوريا شمال غربي إيطاليا في حدوث آلاف الصواعق، خلال الأسبوع الثاني من أغسطس الجاري.

كما تسببت العواصف في سقوط الأشجار وغمرت الطرق في عدد كبير من المقاطعات الواقعة جنوبي إيطاليا.

أمريكا الشمالية

-الولايات المتحدة

 1-ولاية كنتاكي

بلغت الحصيلة المؤقتة للفيضانات المدمرة التي ضربت ولاية كنتاكي الأمريكية في الفترة بين 24 يوليو و2 أغسطس إلى 37 قتيلًا.

كان من بين القتلى 6 أطفال على الأقل، من بينهم أربعة أشقاء، تتراوح أعمارهم بين عام واحد وثمانية أعوام، قيل إن الفيضانات جرفتهم من يدي والدهم ووالدتهم.

وقال حاكم ولاية كنتاكي آندي بشير، إن عدد القتلى سيستمر في الارتفاع مع بقاء “المئات” في عداد المفقودين.

وظل أكثر من 12 ألف منزل بدون كهرباء، وغمرت المياه مئات المنازل والشركات.

2-ولاية دالاس

انهمرت أمطار مفاجئة على مدينة دالاس بالولاية الأمريكية التي تحمل الاسم ذاته، الاثنين، نتج عنها وفاة سيدة بعدما جرفت الأمطار سيارتها وحولت الأمطار الطرق إلى أنهار تسببت في شل حركة المرور.

3-ولاية ميزوري

بدءا من 24 تموز/يوليو الماضي، شهدت ولاية ميزوري الأمريكية عدة أيام من العواصف الرعدية الشديدة.

وتسببت العواصف الرعدية والأمطار الغزيرة في مصرع شخص واحد على الأقل إثر غرق سيارته، بينما نفق 10 كلاب في مأوى لإنقاذ الحيوانات جراء الفيضانات، وحينئذ، وصفت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الفيضانات بأنها “تهدد الحياة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.