“أوبك” تبدأ حوارا مع منتجي النفط الأمريكيين بعد زيادة إنتاجهم

 

 

قال الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، محمد باركندو، إن “المنظمة بدأت الأسبوع الماضي حوارا مع منتجي النفط الأمريكيين”.

 

واعتبر باركندو، في كلمته أمام مؤتمر أسبوع الطاقة في هيوستن الأمريكية، الثلاثاء، أن الزمن تغير ولم تعد لقاءات مسؤولي “أوبك” مع اللاعبين الآخرين في سوق النفط من “المحرمات”، وقال: “الآن جميعنا على متن نفس السفينة، انخفاض أسعار النفط أثر سلبيا على جميع الصناعات”.

 

وقال باركندو إن المسؤولين في شركات النفط الأمريكية قاموا خلال تلك اللقاءات بشرح تجربتهم في رفع كفاءة الإنتاج وخفض تكاليفه، لمواجهة انخفاض أسعار النفط.

 

وردا على سؤال حول ما إذا كانت “أوبك” دخلت في مواجهة مع منتجي النفط الأمريكيين نتيجة انخفاض أسعار النفط الذي بدأ منتصف 2014، قال باركندو: “لم تدخل أوبك أبدا في حرب مع منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة”.

 

وحول ما إذا كانت الزيادة في إنتاج النفط الصخري الأمريكي، السبب وراء انخفاض أسعار النفط، قال باركندو إن شركات الطاقة الأمريكية كانت أكبر المتضررين من انخفاض أسعار النفط.

 

وتحدث باركندو بإيجابية عن الدور الروسي في الجهود الهادفة لمواجهة انخفاض أسعار النفط، قائلا إن موسكو لعبت دورا رياديا بين الدول العشرة المنتجة للنفط من خارج “أوبك”، التي توصلت مع المنظمة لاتفاق لخفض الإنتاج.

 

وأفاد باركندو بأن “أوبك” والدول من خارج المنظمة، سيقيّمون الوضع مرة أخرى في حزيران/ يونيو المقبل، وذلك بناء على احتياطيات النفط الخام وأسعار النفط.

 

وفي كانون الأول/ ديسمبر 2016 نجحت دول منظمة “أوبك” وخارجها في الاتفاق لأول مرة منذ العام 2001، على خفض إنتاجها مجتمعه بما يقارب الـ1.8 مليون برميل يوميا، اعتبارا من كانون الثاني/ يناير الماضي.

 

وأظهرت بيانات معهد البترول الأمريكي، ارتفاع مخزونات النفط الخام بالولايات المتحدة أكثر من خمسة أمثال المتوقع الأسبوع الماضي وانخفاض مخزونات البنزين ونواتج التقطير أكثر من المتوقع.

 

وزادت مخزونات الخام 11.6 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الثالث من آذار/ مارس إلى 529.6 مليون برميل بينما توقع المحللون ارتفاعها مليوني برميل.

 

وقال معهد البترول إن “مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما زادت 788 ألف برميل”.

 

وأظهرت الأرقام ارتفاع استهلاك الخام بمصافي التكرير 103 آلاف برميل يوميا.

 

وانخفضت مخزونات البنزين خمسة ملايين برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع تراجعها 1.4 مليون برميل.

 

وتراجعت مخزونات نواتج التقطير التي تشمل الديزل وزيت التدفئة 2.9 مليون برميل مقارنة مع توقعات بانخفاضها 900 ألف برميل، حسبما أوضحت بيانات المعهد.

 

وارتفعت واردات الولايات المتحدة من الخام 691 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي إلى 8.4 مليون برميل يوميا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.