النجيفي: إدارة الجانب الأيسر الحالية دليل على غياب الدولة في معظم الموصل

رجح قائد حرس نينوى أثيل النجيفي استعادة السيطرة على الجانب الأيمن من الموصل في مدة أقل من التي استغرقتها عمليات الجانب الأيسر، وفيما أشار إلى ان دور  التحالف الدولي أكبر من الدور السابق، أكد أن ان ادارة الساحل الايسر اصبحت دليلا على غياب الدولة في الموصل بمعضمها.

وقال النجيفي اليوم الاحد انه “على الرغم من قلة الاعلام المرافق لعمليات الساحل الأيمن مقارنة بالأيسر من مدينة الموصل الا ان سير العمليات يبدو اكثر وضوحا وأسرع تقدما ومن المتوقع ان يأخذ وقتا اقل من الساحل الأيسر” .

واضاف النجيفي ان “التحالف الدولي اصبح مطلق اليد في هذه العمليات اكثر من سابقتها” مشيرا الى “ان ادارة الساحل الأيسر بعد تحريره أصبحت دليلا على غياب الدولة في الموصل بمعظم مهامها” .

واوضح النجيفي ان “الدوائر المفتوحة ليست سوى هياكل فارغة والخدمات اكثر من سيئة ولازالت الدولة عاجزة عن تشغيل مشاريع الماء او المراكز الصحية فيما لايوجد اي مستشفى في الساحل الأيسر” .

وبين النجيفي” ان المواطنين عادوا ليجدوا دواعش سابقين يتحركون بحرية ويهددون المواطنين بأثواب جديدة وبمسميات مختلفة” .

اما في الجانب السياسي قال النجيفي انه تم  افتتاح عشرات المقرات السياسية للفصائل المسلحة في الساحل الأيسر والقادرة على تزويد مؤيديها بصك البراءة من اي تهمة سابقة مقابل الانتماء لفصائلها” .

ووضع النجيفي معادلة حول وضع الموصل “( امن ضعيف + خدمات معدومة + واقع سياسي غريب + ادارة غائبة = جولة من الصراع والازمات )”.

واكد النجيفي ان “وجودنا خارج القرار السياسي والامني في هذه المرحلة يعطينا فرصة البقاء خارج هذه الصراعات المرتبكة في مرحلة تبدو قصيرة جدا وتمكننا من تقديم حلول في الوضع الامني والسياسي خلال مرحلة الاستقرار القريبة القادمة” .

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.