غاز البصرة تمنع 80 مليون قدم مكعب من تلويث الغلاف الجوي يومياً

أعلنت شركة غاز البصرة حصولها على موافقة مساهميها لجمع ومعالجة 80 مليون قدم مكعب قياسي إضافي في اليوم من الغاز المصاحب ومنع حرقه. يذكر انه في 30 تشرين الثاني 2022، وقع مساهمو شركة غاز البصرة (شركة غاز الجنوب 51% وشل 44% وميتسوبيشي 5%) قرار الاستثمار النهائي خلال اجتماع لجنة الإدارة العليا للمضي قدماً في استثمار مبلغ قيمته 87.5 مليون دولار لمشروع حمَّار مشرف. ويشمل هذا المشروع الضخم، تركيب خمس كابسات جديدة في محطة كبس حمَّار مشرف، لجمع والتقاط 80 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم من الغاز المصاحب الذي يتم حرقه في حقل الزبير النفطي. شركة غاز البصرة ذكرت في بيان لها ورد عراقيون ان محطة كبس حمَّار مشرف تعتبر واحدة من 24 محطة كبس تابعة لشركة غاز البصرة وواحدة من أولى المحطات التي تم تحديثها مع بدء تأسيس شركة غاز البصرة في عام 2013.  وتتألف محطة كبس حمَّار مشرف في الأصل من أربع كابسات بسعة 35 مليون قدم مكعب يومياً. وفي الآونة الأخيرة، تم إضافة كابستين إضافيتين بسعة 32 مليون قدم مكعب في اليوم، ومن المخطط بدء تشغيلها في الربع الأول من عام 2023. وبمجرد بدء تنفيذ المشروع الجديد، ستضم محطة كبس حمَّار مشرف  11 كابسة كمجموع إجمالي لرفع قدرة الكبس من 35 مليون قدم مكعب في اليوم إلى 147 مليون قدم مكعب في اليوم. ولن تؤدي الكابسات الخمس الجديدة إلى زيادة القدرة على التقاط الغاز المصاحب والحد من الحرق في حقل الزبير النفطي فحسب، بل ستوفر أيضا استقرارا وموثوقية لتوفير الغاز الجاف المستخدم في توليد الطاقة الكهربائية، وفقاً للبيان. بهذه المناسبة صرح أندرو وايبر المدير المفوض لشركة غاز البصرة قائلاً ان “هذا استثمار رائع، ونحن سعداء للغاية باعتماد مشروع حمَّار مشرف من قبل المساهمين. هدفنا هو دعم رؤية الحكومة العراقية لزيادة الطاقة الإنتاجية مع الحد من حرق الغاز في جنوب العراق وتحويل الغاز المصاحب إلى طاقة أنظف يستفيد منها المواطنون العراقيون”. وأضاف السيد وايبر: “تعتبر شركة غاز البصرة مؤسسة رصينة يقودها ويديرها عراقيون ماهرون يتوقون إلى مساعدة بلدهم ومجتمعهم. وتلعب شركة غاز البصرة دوراً محورياً في تقليل حرق الغاز من حقول جولة الترخيص الأولى الثلاثة، وطموحنا هو إنهاء الحرق على المدى الطويل من الحقول الثلاثة. ومع تنفيذ كل مشروع نقدمه نقترب خطوة نحو تحقيق أهدافنا”. يشار الى ان شركة غاز البصرة مشروع مشترك مدته 25 عاما بين شركة غاز الجنوب العراقية التي تمتلك أسهما بنسبة 51% وشركة شل التي تمتلك 44% من الأسهم بالإضافة إلى شركة ميستوبيشي التي لديها أسهم بنسبة 5%. معدلات الإنتاج لشركة غاز البصرة تصل إلى حوالي 900 مليون قدم مكعب قياسي في اليوم، وتعتبر كمية الغاز هذه كافية لإنتاج 3.5 كيكاوات من الطاقة الكهربائية التي تكفي لتجهيز ملايين المنازل والمصانع في العراق. وتقوم الشركة حاليا بجمع اكثر من %60 من الغاز المتاح من الحقول الثلاثة التابعة لجولة التراخيص الأولى وهي: حقل الرميلة وحقل غرب القرنة 1 وحقل الزبير.  وتعتبر شركة غاز البصرة المركز الرئيسي لجمع ومعالجة الغاز في جنوب العراق مما يجعلها الشركة العراقية الرئيسية لمعالجة الغاز المصاحب والمصدر الأساسي للهيدروكربونات المستخدمة لتوليد الطاقة. وتوفر شركة غاز البصرة حوالي 80% من حاجة السوق المحلي من الغاز المسال (غاز الطبخ)، بالإضافة إلى التطوير المستمر لقدراتها التصديرية داعمة بذلك العراق من خلال تنويع مصادر التمويل وتحويله إلى بلد مصدّر بشكل تام لغاز البترول المسال (غاز الطبخ).  ومنذ انطلاق فعالياتها في عام 2013 ولغاية نهاية 2022 لعبت شركة غاز البصرة دورا مهما في تقليل كميات انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن حرق الغاز المصاحب، حيث تمكنت الشركة من منع ما يقارب 160 مليون طن من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون من دخول الغلاف الجوي. وفي تشرين الثاني من عام 2019 قامت بوضع الحجر الأساس لمشروع معمل البصرة لتسييل الغاز الذي يعتبر من أهم المشاريع ويتكون المشروع من وحدتين ستضيفان 400 مليون قدم مكعب قياسي إضافي إلى مجمل الطاقة الإنتاجية للشركة والتي ستصل إلى 1400 مقمق/يوم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.