النجيفي: الحكومة العراقية ركزت في محاربة داعش على الجانب العسكري ولم تهتم بحالة عدم الاستقرار السياسي

 

 

اكد القيادي في ائتلاف متحدون للاصلاح وقائد حرس نينوى اثيل النجيفي ان الحكومة العراقية تركز في محاربة داعش على الجانب العسكري فقط لكنها لم تهتم بحالة عدم الاستقرار السياسي في البلاد.

النجيفي وفي تعليق على تقرير نشره معهد دراسات الحرب بعنوان “التمرد السني سيبدأ بعد ان تخسر داعش الارض” قال:” ركزت العمليات في العراق على محاربة داعش عسكريا لكنها لم تعطي اهتماما كافيا لتفاقم حالة عدم الاستقرار السياسي”.

واضاف:” ان رئيس الوزراء العبادي مهدد بسحب الثقة عنه من كتلة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي تعاضده في ذلك بعض الفصائل المسلحة”.

واضاف:” لكي يهدئ العبادي معارضيه اضطر لتقديم تنازلات لتلك الفصائل وغالبا ما تتعارض مع مصالح الولايات المتحدة”.

وتابع النجيفي:” من المرجح ان تتسبب تلك التنازلات في تفاقم التوترات الطائفية والعرقية لانها تتضمن ترجيح للمصالح الإيرانية على حساب العرب السنة

ولهذا فان الولايات المتحدة ستحتاج الى ضمان ابعاد المصالح الإيرانية في مقابل الدعم الذي ستقدمه للعراق

كما ان الولايات المتحدة تحتاج الى توسيع استراتيجيتها في محاربة داعش في العراق وسوريا لتشمل القاعدة وجميع فروعها الاخرى وجعل حربها لا تقتصر على المجال العسكري بل تتعداه الى المجالات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية التي خلقت الظروف لإيجاد داعش والقاعدة وفروعهما”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.