مركز للحقوق والحريات الصحفية يؤكد ازدياد عمليات التضييق على الصحفيين في العراق

عراقيون/متابعة

طالب مركز النخيل للحقوق والحريات الصحفية السلطات الاتحادية والمحلية للتعاون مع الكوادر الإعلامية والصحفية خلال تغطيتهم لزيارة الأربعين، لاسيما بعد تعرض صحفي من محافظة النجف للاعتقال. 

وأكد مركز النخيل في بيان، اليوم الاثنين (12 أيلول 2022)، ازدياد التضييق على الصحفيين خلال الفترة الأخيرة بشكل واضح. 

وفيما يلي نص بيان مركز النخيل للحقوق والحريات الصحفية:

يعرب مركز النخيل للحقوق والحريات الصحفية، عن قلقه من عملية الاعتقال التي تعرض لها الصحافي العراقي علي الشريفي في محافظة النجف الاشرف اثناء تغطيته مراسم الزيارة الاربعينية، ويطالب بالإسراع في اطلاق سراحه وبيان أسباب ومبررات الاعتقال. 

واللافت ان عملية الاعتقال تم توثيقها خلال مقطع مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي والذي يظهر فيه صوت الشريفي وهو يعرف بنفسه والمؤسسة التي يعمل بها وانه يحمل هوية نقابة الصحفيين العراقيين، قبل ان يقوم شخص لم يظهر في المقطع وهو ينادي “صعدوه بالبدي”.

وفي الوقت الذي نعرب فيه عن استغرابنا واستنكارنا لمستوى التعامل مع الصحفيين والإعلاميين، فان هذه الحالة ليست الأولى في محافظة النجف التي ازدادات فيها عمليات التضييق على الصحفيين والمدونين خلال الفترة الأخيرة بشكل واضح. 

ان مركز النخيل اذ يطالب بالكف عن بعض الممارسات التي تتنافى مع الحريات الصحفية التي كفلها الدستور والقانون، فانه يدعو السلطات الاتحادية والمحلية الى مزيد من التعاون مع الكوادر الإعلامية والصحفية التي تواصل النهار بالليل في تغطية أجواء الزيارة الاربعينية. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.