مقرب منه: مبادرة الحلبوسي جاءت بالاتفاق مع هذه الأطراف السياسية

عراقيون/متابعة

كشف مقرب من رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، عن تفاصيل جديدة بشأن المبادرة التي طرحها الأخير، والمتعلقة بجلسات الحوار الوطني لحل الأزمة السياسية.

وقال المقرب، في تقرير صحفي تابعته/عراقيون/، إن “المبادرة السياسية التي طرحها الحلبوسي، جاءت والتوافق ما بين تحالف السيادة والتيار الصدري والحزب الديمقراطي الكوردستاني”، مبينا أن “هذه المبادرة مدعومة من هذه الأطراف الثلاثة”.

كما أشار المصدر إلى أن “التواصل ما بين اطراف تحالف (انقاذ وطن) مازال مستمرا وهناك الكثير من الخطوات تأتي بالتنسيق ما بين هذه الأطراف الثلاثة وآخرها المبادرة التي اعلن الحلبوسي، والتي ستكون مدعومة قبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، راعي جلسات الحوار الوطني”.

وشدد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، في وقت سابق من صباح اليوم، على ضرورة الإتفاق على جملة من الأمور قبل المضي بعقد جلسات الحوار الوطني المقبلة أبرزها تحديد موعد لإجراء الانتخابات مبكرة في البلاد.

وقال الحلبوسي في تغريدة له على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أنه “يجـب أن يتضمـن جـدول أعمـال جلسات الحوار الوطني المقبلـة جملـة مـن الأمـور الـتـي لا يمكن أن تمضي العملية السياسية دون الاتفاق عليها وهي: تحديد موعـد للانتخابات النيابيـة المبكـرة وانتخابات مجالس المحافظات في موعـد أقصاه نهاية العام المقبل، وانتخاب رئيس الجمهورية، اختيار حكومة كاملة الصلاحية متفق عليها ومحل ثقة واطمئنان للشعب وقواه السياسية”.

ومن ضمن الأمور التي طرحها الحلبوسي إعادة تفسـير المـادة 76 مـن الدستور، وإلغاء الالتفـاف المخجـل في التلاعـب بحـكـم هذه المادة والذي حدث بضغوطات سياسية بعد انتخابات 2010 إضافة إقرار قانون الموازنة العامة الاتحادية ، مقترحا في الوقت ذاته إبقاء أو تعديل قانون انتخابات مجلس النواب، وكذلك تشريع قانون المحكمة الاتحادية العليا وحسب المادة 92 من الدستور.

كما أشار رئيس مجلس النواب إلى “إعـادة انتشـار القـوات العسكرية والأمنيـة بجميـع صنوفهـا، وتتولى وزارة الداخليـة حصـراً الانتشـار وفـرض الأمـن في المـدن كافـة، وتكـون بقيـة القـوات في مكانهـا الطبيعي في معسكرات التدريب والانتشار التـي تحددها القيادة العسكرية والأمنيـة مع توفير كل ما يلزم لتكون على أهبة الاستعداد لأي طارئ”.

وأكد على ضرورة “العـودة الفورية لجميع النازحين الأبرياء الذيـن هـجـروا مـن ديارهـم ولـم يتمكنـوا مـن العودة إليها حتى الآن”.

ودعا ايضا إلى “تنظيـم العلاقـة بيـن الحكومـة الاتحاديـة وحكومـة إقليم كوردستان باتفـاق معلـن للشعب لحين إقرار قانون النفط والغاز”.

هذا ومن المقرر أن يوجه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، غدا الاثنين دعوة إلى القوى والأطراف السياسية لعقد جلسة حوار بهدف تخطي الأزمة السياسية التي تواجهها البلاد.

وقال مصدر مطلع لوكالة شفق نيوز، إن الكاظمي يعمل على عقد اجتماع الاثنين المقبل للقوى السياسية العراقية كافة من اجل ايجاد حلول للازمة السياسية.

وأضاف أن الاجتماع مهدد بالالغاء او التاجيل كما حصل سابقا اذا ما قاطعته بعض القوى السياسية وعلى رأسها التيار الصدري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.