صحفي اميركي: انهيار سد الموصل سيتسبب بما يشبه “تسونامي هائل”

ذكر الصحفي الاميركي ديكستر فيلكنز اليوم، ان هناك احتمال كبير لانهيار سد الموصل، والذي اذا حدث سيكون له نتائج كارثية.

وقال فيلكنز في حديث له، مع قناة CNNالاميركية، “ان الوضع أشبه بالجنون، فلدينا سد بطول ميلين وبارتفاع 400 قدم وخلفه 11 مليار متر مكعب من الماء، هو أشبه ببحيرة ضخمة، وإذا انهار السد والمخاوف من وقوع ذلك مرتفعة، فإن ما سيحدث هو تسونامي هائل على مسافة 100 ميل سيغرق كل شيء في طريقه”، بحسب تعبيره.

واضاف قائلا، “ان الموصل وهي مدينة يسكنها مليونا شخص ستغمر تحت 80 قدما (نحو 24 مترا) من المياه خلال ساعة، وهذا يعني أنه لا يوجد وقت لإخلاء السكان”.

واشار الى ان “ما يشبه التسونامي سيحدث هناك وسيمحي كل شيء وسيصل إلى بغداد خلال ثلاثة أيام”، مضيفا “ان بغداد ستكون تحت أربعة أمتار من المياه على أقل تقدير، وذلك منسوب سيغرق أغلب المباني في هذه المدينة التي تأوي ستة ملايين شخص”.

واوضح الصحفي الاميركي، ان”المطار الدولي سيغمر بالمياه ايضا وعليه لن تتمكن الطائرات التي تحمل المساعدات من الهبوط، وعندما قاموا بمحاكاة مثل هذا الحدث على الكمبيوتر، كانت النتائج صادمة، كان هناك بين مليون إلى مليون ونصف شخص سيموتون في الفيضان..”

وقد كتب ديكستر فيلكنز بعد زيارته لسد الموصل في العراق، والاطلاع على تقارير المسؤولين والفنيين والمهندسين هناك، تقريرا ينبه إلى النتائج الكاريثية التي ستقع في حال انهيار سد الموصل بعد التنبيهات العديدة من مسؤولين عراقيين وخبراء أجانب من خطر التجاويف المستمرة أسفل السد واحتمال انهياره.

يذكر ان سد الموصل يبعد نحو 50 كيلومترا شمال مدينة الموصل، وكان قد بني في العام 1983، ويبلغ طوله اكثر من ثلاثة كيلومترات بارتفاع يصل إلى نحو 130 مترا ويعد أكبر سد في العراق ورابع أكبر سد في الشرق الأوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.