هيومن رايتس وتش تتهم حزب العمال الكردستاني بتجنيد أطفال في سنجار برواتب من حكومة بغداد

إتهمت منظمة هيومن رايتس وتش حزب العمال الكردستاني بتجنيد الاطفال شمالي العراق.

وذكرت المنظمة في تقرير لها نشر اليوم الخميس أن “جماعات مسلحة إختطفوا أطفالا حاولوا ترك القوات أو مارسوا بحقهم انتهاكات خطيرة”،مؤكدة أنه على هذه الجماعات أن تسرح الأطفال فورا، وتحقق في الانتهاكات، وتتعهد بإنهاء تجنيد الأطفال، وتعاقب القادة المخالفين لذلك بشكل مناسب”.

واوضح التقرير أن المنظمة وثقت تسعا وعشرين حالة شمالي العراق، حيث جُند أطفال كرد ويزيديين على يد جماعتين مسلحتين، هما قوات الدفاع الشعبي ووحدات مقاومة سنجار.

وقالت مديرة قسم حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش زاما كورسن نيف إن “على حزب العمال الكردستاني أن يدين بشكل قاطع تجنيد الأطفال واستخدامهم، وأن يشرح لقادة الجماعات المسلحة المنتمية إلى الحزب أن تجنيد الأطفال تحت 15 عاما واستخدامهم يشكل جرائم حرب”.

واضافت أن” على قوات الدفاع الشعبي التحقيق مع المسؤولين عن إختطاف الأطفال والإساءة إليهم بأي شكل آخر ومحاسبتهم، وعلى الحكومة العراقية في بغداد، التي تدفع رواتب لوحدات مقاومة سنجار، أن تضغط على هذه المجموعة لتسرّح الجنود الأطفال”.

كما وثقت هيومن رايتس ووتش عشرين حالة لأطفال جندتهم أو استخدمتهم وحدات مقاومة سنجار بالإضافة الى استخدام مدرسة تأميم الثانوية للبنين كثكنة عسكرية، و تتلقى وحدات مقاومة سنجار رواتب من السلطات العراقية في بغداد.

وكشفت المنظمة لجوء قوات الأسايش التابعة لحكومة إقليم كردستان إلى اعتقال الأطفال المشتبه بانضمامهم إلى حزب العمال وسردت شهادات لأطفال وعائلات يزيدية قالوا انهم تعرضوا للضرب جراء انضمام أطفالهم إلى قوات موالية لحزب العمال الكردستاني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.