المرشد الأعلى في إيران يحث لدى استقباله رئيس التحالف الوطني العراقي على وحدة التحالف لبلوغ أهدافه.

 

ذكر بيان صادر عن مكتب عمار الحكيم رئيس التحالف الوطني العراقي (تحالف سياسي شيعي) أن المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي حث التحالف الوطني على الوحدة، مشيدا بقوات الحشد الشعبي وداعيا إلى دعمه وتقويته باعتباره “يشكل مستقبل العراق وحاضره”.

 

وقال خامنئي لدى استقباله الحكيم إن “بلوغ أهداف التحالف الوطني القيّمة لا يتحقق إلا بالمحافظة على التآلف والوحدة ويجب أن يتم الحرص على استمرار هذا الأمر”.

 

ويزور الحكيم طهران بينما تخوض القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي (شيعية) الموالي لإيران وقوات البشمركة الكردية معارك على عدة محاور مع تنظيم الدولة الإسلامية ضمن أكبر حملة عسكرية لتحرير الموصل من قبضة المتطرفين.

 

وجاء في البيان أن الحكيم وخامنئي بحثا “آخر التطورات بالمشهد الأمني والسياسي في العراق والمنطقة خلال اللقاء وأهمية تنسيق الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب”.

 

وفيما أكد رئيس التحالف الوطني العراقي والوفد المرافق له اقتراب العراق من تحقيق النصر على الإرهاب (في إشارة إلى معركة الموصل) واستعادة الأمن، أثنى خامنئي على الحشد الشعبي المؤلف من فصائل شيعية موالية لإيران.

 

وقال “الحشد الشعبي ثروة عظيمة وذخر كبير لحاضر ومستقبل العراق ويجب أن يتم دعمه وتقويته”.

 

وتثير مشاركة فصائل الشيعية في معركة الموصل جدلا واسعا ومخاوف من تفجر موجة عنف طائفي سواء قبل تحرير مدينة الموصل آخر معقل للتنظيم داعش في العراق أو بعدها.

 

وقد حذرت قيادات سياسية سنّية ترى في ولاء نلك الفصائل لإيران أكبر من ولائها للعراق، من ارتكاب الحشد جرائم طائفية على خلفية شواهد سابقة في مناطق سنّية تم تحريرها من قبضة الجهاديين.

 

وتحول الحشد الشعبي إلى قوة رديفة للقوات العراقية، بل إن البعض ذهب إلى التأكيد أنه ربما أصبح أكثر تسليحا من الجيش العراقي. وتدفع إيران وقادة الحشد إلى تحويله إلى حرس ثوري عراقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.