البنتاغون يعلن عن مقتل المسؤول عن الهجمات الخارجية والقيادي في تنظيم داعش

 

أكدت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون)، مقتل القيادي في تنظيم داعش بوبكر الحكيم المسؤول عن تنظيم هجمات خارجية، بالإضافة إلى مشاركته في إدارة شبكات لتجنيد الشباب الفرنسي وإرسالهم للقتال في العراق وسوريا، في غارة لقوات التحالف على الرقة في سوريا في 26 تشرين الثاني الماضي.

 

وقالت الوزارة في بيان صحفي لها، مساء أمس، إن “غارة لقوات التحالف على الرقة في سوريا في 26  تشرين الثاني أسفرت عن مقتل قيادي في تنظيم داعش يدعى بوبكر الحكيم”.

واضافت الوزارة، أن الحكيم، البالغ من العمر 33 عاما، هو فرنسي من أصل تونسي، كان قياديا في تنظيم داعش منذ فترة طويلة ولديه علاقات وثيقة بجهاديين آخرين فرنسيين وتونسيين”، مشيرة الى ان “مقتل الحكيم يحرم التنظيم من قيادي كبير متورط منذ زمن في التخطيط  لعمليات خارجية وتدبيرها ويضعف قدراته على شن هجمات إرهابية”.

%d8%a8%d9%88-%d8%a8%d9%83%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%83%d9%8a%d9%85

يذكر ان معارضون سوريون كانوا قد أعلنوا عن مقتل هذا الجهادي في الثاني من الشهر الحالي عبر موقع “تويتر”، دون تأكيد النبأ بشكل رسمي حينها.

 

و”بوبكر الحكيم” من رموز “التطرف” الإسلامي ومعروف لدى الأجهزة الفرنسية لمكافحة الإرهاب منذ عشر سنوات، بعد أن حارب بصفوف القاعدة في العراق بين عامي 2003 و2004، قبل انضمامه إلى تنظيم داعش، كما يشتبه في تورطه باغتيال النائب التونسي المعارض محمد البراهمي عام 2013.

وكان الحكيم قد تلقى حكما بالسجن سبع سنوات عام 2008 في باريس على خلفية قضية شبكة كانت ترسل شبانا باريسيين إلى العراق عام 2000، ولكن أفرج عنه مطلع 2011، وهو أحد منظمي هذه الشبكة مع “أمير” يدعى فريد بن ياتو، وجندت الشبكة شريف كواشي، أحد الشقيقين اللذين نفذا الهجوم على أسبوعية “شارلي إيبدو” الساخرة في السابع من كانون الثاني عام 2015، والذي راح ضحيته 12 قتيلا.

وبحسب مصدر قضائي فرنسي، فأن شقيقة بوبكر الحكيم كان يشتبه في أنها توجهت إلى سوريا مع طفلها عام 2015، وقد تم اعتقالها الأسبوع الماضي وخضعت للاستجواب في باريس وأودعت السجن مؤقتا.

ويشارك تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة، منذ عامين، في الحرب ضد تنظيم داعش في كل من العراق و سوريا، وعن طريق الغارات الجوية على مواقع التنظيم، مما ادى الى مقتل مئات من عناصرهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.