واشنطن: ندعم الاقتصاد العراقي بمواجهة التحديات وتلبية احتياجات إعادة الإعمار

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، الأحد، التزامها بتطوير وتعزيز شراكتها مع العراق، فيما لفتت الى العمل على تنشيط العلاقات لدعم الاقتصاد العراقي في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين وتلبية احتياجات العراق في مجال إعادة الإعمار.

وقالت السفارة الأمريكية في بغداد في بيان له، إن “الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية العراق ملتزمتان بتطوير وتعزيز شراكتنا الدائمة القائمة على المصالح المشتركة التي ستستمر في التوسع في السنوات المقبلة”.

وأضافت، “في الوقت الذي نحافظ فيه على شراكتنا الأمنية القوية لضمان الهزيمة الدائمة لداعش”، مؤكدة “العمل على إعادة تنشيط علاقاتنا السياسية و الاقتصادية لدعم الاقتصاد العراقي في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين وتلبية احتياجات العراق في مجال إعادة الإعمار”.

وتابعت، “سنواصل تعزيز روابطنا لبناء علاقة متعددة الأبعاد من خلال التجارة والتعليم والتبادل الثقافي والحماية الثقافية وتنفيذ القانون وحماية البيئة والطاقة وغيرها من المجالات الحيوية”، مبينة أن “الولايات المتحدة والعراق سيعملان على تنشيط إطار الاتفاق التجاري والاستثماري لخلق تحسينات مجدية في مناخ الاستثمار في العراق واجتذاب الاستثمارات التي تحتاج إليها و بشدة مشاريع إعادة الإعمار في جميع أنحاء العراق”.

وأوضحت، أن “الولايات المتحدة ملتزمة أيضا بدعم مشاركة العراق المستمرة فى برنامج صندوق النقد الدولي لضمان الاستقرار المالي وتعزيز الإصلاح الاقتصادي”، مؤكدة أن “العراق يعمل على الانضمام إلى اتفاقية نيويورك بشأن الاعتراف بقرارات التحكيم الأجنبية وتنفيذها (1958) من أجل تعزيز ثقة المستثمرين في قدرة حكومة العراق ورغبتها في توفير آلية رسمية لتسوية النزاعات التجارية”.

وأوضحت، أن “حكوماتنا تعمل على تشكيل مجموعة عمل لمعالجة النزاعات التجارية التي طال أمدها من أجل تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية وإعطاء الإشارة إلى الشركات الأمريكية بان العراق منفتح للأعمال التجارية”.

يذكر أن الولايات المتحدة ترتبط مع العراق باتفاقية إطار إستراتيجي، وغالبا ما تجدد التزامها بدعمه اقتصاديا وأمنيا، مؤكدة ثقتها بقدرة العراقيين بالقضاء على الإرهاب بشكل نهائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.