الإعلام الحربي تنفي وجود حالات سلب وطرد للسكان في الشرقاط والحويجة

ذكرت خلية الاعلام الحربي، الأحد، أن ما أوردته إحدى القنوات الفضائية العربية بشأن وجود حالات سلب ونهب وطرد للسكان في الساحل الأيسر للشرقاط والحويجة، عار عن الصحة.

وأكد بيان للخلية نشر، اليوم ( 24 أيلول 2017) أنه “ورغم كل التسهيلات التي تقدم للاعلاميين وتبسيط الاجراءات لينقلوا الحقيقة كما هي، مازال هناك بعض المراسلين الاعلاميين يضللون الرأي العام بتقارير غير دقيقة تحمل وجهات نظرهم الخاصة ظنا منهم بأنهم قد يؤثرون في الرأي العام لإشاعة الشكوك والتأثير على العمليات العسكرية الجارية في قاطع الساحل الأيسر الشرقاط والحويجة ومنها ما جاء به مراسل قناة فضائية عربية عن وجود حالات سلب ونهب وطرد السكان”.

وأضاف البيان أن “الجميع يعلم ان القوات المشتركة ملتزمة في ادائها من حيث سلامة المواطن اولا، لذا نهيب بإدارة هذه القناة، ان تتوخى الدقة في نقل هذه الأخبار التي لا تفسير لها الا لدعم اعلام داعش”.

وكان قائد عملية استعادة الحويجة، الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، أعلن في وقت سابق اليوم، أن قوات الجيش وقوات الشرطة الاتحادية والرد السريع وقوات جهاز مكافحة الإرهاب وقوات الحشد الشعبي انهت مهامها وأكملت المرحلة الاولى لعمليات استعادة الحويجة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.