العراق يتفق مع تركيا وإيران على اتخاذ اجراءات “مضادة” لاستفتاء كردستان

جدد وزراء خارجية العراق وتركيا وايران، الخميس، رفض حكوماتهم لاستفتاء إقليم كردستان، حيث أشاروا إلى “عدم دستوريته” لانه ‏سيتسبب بصراعات في المنطقة يكون من الصعب احتواؤها، حسب تعبيرهم.

وذكرت الخارجية في بيان لها، اليوم ( 21 أيلول 2017)، أن وزير الخارجية إبراهيم الجعفري، ناقش خلال اجتماع ثلاثي مع وزيري خارجيّة تركيا مولود جاويش أوغلو، وإيران، محمد جواد ظريف، مسألة الاستفتاء الذي من المقرر أن يجريه الإقليم الأسبوع المقبل.

واتفق المجتمعون على اتخاذ “إجراءات مضادَّة”، من دون توضيح طبيعة هذه الاجراءات،  بالتنسيق فيما بينهم، ‏معتبرين أن “الحوار البناء ضمن إطار الدستور العراقي هو السبيل الوحيد لمعالجة المشاكل بين بغداد وأربيل”.

وأشاروا إلى “أهمية دعم تركيا وإيران لحل واحتواء هذا التصعيد، وعلى ضرورة تضافر الجهود الدولية لإقناع حكومة إقليم كردستان بإلغاء الاستفتاء”، ‏موجهين دعوتهم إلى المجتمع الدولي لأن يأخذ دوره بشأن ذلك.

و‏أكد وزيرا خارجية إيران وتركيا على ‏التزام طهران وأنقرة “القوي” بالحفاظ على ‏وحدة العراق السياسية وسلامة أراضيه، ‏مشددين على “أهمية الجهود الرامية ‏لإعادة الاستقرار بعد استعادة المدن من تنظيم داعش، ‏وتحقيق الأمن والاستقرار في العراق”.

ودعا المجتمعون ‏إلى ضرورة حث قيادة إقليم كردستان على العدول عن إجراء الاستفتاء، ‏مؤكدين أن “الاستفتاء لن يكون مفيداً للكرد أو لحكومة إقليم كردستان”.

يذكر ان الوزراء الثلاثة عقدوا مساء أمس، اجتماعا على هامش اجتماعات الجمعيّة العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.