ضابط في جهاز مكافحة الإرهاب يحمل حكومة نينوى ومجلسها مسؤولية التأخير في تقدم القوات الأمنية

حمل ضابط في جهاز مكافحة الارهاب حكومة نينوى المحلية ومجلس المحافظة مسؤولية التأخر في تقدم القوات المهاجمة.

وقال الضابط في تصريح لوكالة انباء عراقيون:” إن غياب الجهات الإدارية في نينوى وعدم تواجدها في المناطق المحررة دفع قيادة مكافحة الارهاب إلى تخصيص عدد كبير من المقاتلين لإخلاء الجرحى المدنيين ونقلهم وتقديم المساعدات الاغاثية للمواطنين المتواجدين في المناطق المحررة”.

وأضاف الضابط الذي رفض الكشف عن اسمه:” ان عدم تواجد الحكومة المحلية في المناطق المحررة و انشغال القوات بالمهام التي هي من واجبات محافظة ومجلس نينوى أثر على عمل القطعات العسكرية وتسبب بتاخر التقدم نحو تحرير أحياء جديدة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.