خلف الشمال الاطلسي يوافق على تدريب القوات العراقـية داخل البلاد بالفترة المقبلة

 

 

أكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، الاربعاء، أن عناصر تنظيم “داعش” ينتمون إلى أكثر من مئة دولة وهدفهم لا يقف عند حدود العراق، داعيا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ لزيارة العراق والاطلاع على انتصارات العراقيين، فيما أعلن ستولتنبرغ موافقة دول الحلف على تدريب القوات المسلحة العراقية داخل العراق خلال الفترة المقبلة.

وقال مكتب الجعفري في بيان له، إن الأخير “التقى على هامش اجتماع التحالف الدولي ضد عصابات داعش الإرهابية في العاصمة الأميركية واشنطن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ بحضور وزير الدفاع عرفان الحيالي”، مشيراً الى أنه “جرى خلال اللقاء استعراض سير العملـيات العسكرية ضد الإرهاب وجهود العراقـيين في تحرير أراضيهم من قبضة عصابات داعش الإرهابية”.

وأضاف الجعفري بحسب البيان، أن “إرهابيي داعش ينتمون إلى أكثر من مئة دولة، وهدفهم لا يقف عند حدود العراق فهم يريدون نشر إرهابهم في كل مدن العالم”، مبيناً أن “الحرب على الأراضي العراقـية حرب عالمية وليست تقليدية لأن داعش يستهدف الأسواق والمدارس والجامعات والمساجد والكنائس والمعابد والأطفال والنساء والشيوخ”.

وأوضح، أن “العراق دعا المجتمع الدولي لدعمه من خلال ثلاثة مديات الآني من خلال توفير الغطاء الجوي والتدريب والتجهيز بالسلاح لمواجهة إرهابيي داعش، والمتوسط بتقديم الخدمات الإنسانية للعوائل النازحة من مناطق سكناها، والمدى البعيد يتمثل بإعادة إعمار المدن العراقـية التي تضررت جراء الحرب”، مثمناً “مواقف حلف شمال الأطلسي ومساندتهم للقوات العراقية في الحرب ضد الإرهاب”.

 

وتابع، “حان الوقت الآن لوقوف الدول الصديقة إلى جانب العراق وبذل المزيد من أجل إعادة بناء البنى التحتية وعودة العوائل النازحة إلى مناطق سكناها، موجهاً الدعوة للأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو لـ “زيارة العراق والاطلاع على الانتصارات التي يحققها العراقـيون”.

ونقل البيان عن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي الناتو ينس ستولتنبرغ قوله، “نحن معجبون جداً بما يتحقق في العراق من انتصارات في الحرب ضد عصابات داعش الإرهابية”، مبيناً أن “هذا الانتصار للعراق وللعالم كلـه لأن ما تقوم به القوات العراقية هو دفاعاً عن العالم كلـه”.

وأكد، أن “العراق يقوم بأهم دور في مكافحة الإرهاب من خلال جنوده الذين يضحون بدمائهم وحياتهم من أجل القضاء على عصابات داعش الإرهابية”، مشيراً الى أن “القوات الأمنية تعمل باحترافية عالية وإخلاص وكفاءة في العمليات العسكرية الجارية لتحرير الموصل، فيما يتقدم حلف الناتو بكل الشكر والتقدير لما يتحقق في الحرب ضد الإرهاب”.

وتابع، “سنستمر بمساعدة العراق وتدريب قواته وإعادة تأهيل وصيانة معداته العسكرية”، معلناً عن “موفقة دول حلف الناتو على تدريب القوات المسلحة العراقـية داخل العراق خلال الفترة المقبلة، والبدء بحملة كبيرة لصيانة الأسلحة الروسية الصنع التي يمتلكها الجيش العراقي”.

يذكر أن القوات الأمنية تواصل عمليات تحرير ما تبقى من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” في محافظة نينوى، حيث كبدت تلك القوات التنظيم خسائر بالأرواح والمعدات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.