اجتماع لشخصيات سياسية واجتماعية عراقية بتركيا يدعو لاغاثة نازحي الموصل واعادة اعمار المدن المدمرة

 

شدد الاجتماع التشاوري الذي عقدته شخصيات سياسية واجتماعية وفكرية عراقية في تركيا خلال اليومين الفائتين، شدد على وحدة وأمن واستقرار العراق ورفض اي صيغة او محاولة لتقسيم العراق أرضا وشعبا.

وقالت مصادر مطلعة لوكالة انباء عراقيون: “ان المجتمعين بحثوا مساعدة النازحين والمهجرين الذين تقطعت بهم السبل من أبناء المحافظات التي تحررت من داعش الإرهابي والسعي لمؤازرة الملايين من الرجال والنساء والأطفال الذين يواجهون اصعب الظروف”.

ودعا الاجتماع المجتمع الدولي ومنظماته لتحمل مسؤولياتهم وتقديم الدعم الفوري الى النازحيين في العراق.

واضافت المصادر:” ان المشاركين في اجتماعات تركيا اكدوا ضرورة تأهيل المحافظات المنكوبة وإعادة إعمارها لتشجيع عودة النازحيين الى ديارهم، ودعوا الحكومة العراقية للمساهمة بفعالية في عودة النازحيين”.

وشدد المجتمعون من سياسيين وقادة مجتمع مدني وزعماء عشائر وأكاديميين على ان اللقاءات التشاورية تجري في إطار الدستور العراقي وتهدف الى دعم جهود إصلاح العملية السياسية في العراق ودعت الى دعم السلم الأهلي من خلال خطة استراتيجية لتنمية وتوزيع الثروة بشكل عادل وتوفير فرص العمل للشباب.

واتفق المجتمعون على مواصلة حواراتهم التشاورية في المستقبل القريب بهدف بلورة رؤى مشتركة لمواجهة تحديات مرحلة مابعد داعش، كما تم الحديث مع بعض الدول ووعدت  بإرسال مساعدات عاجلة الى الموصل عبر منظماتها الإغاثية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.