تاونسند: قوات الأمن العراقية أثبتت قوتها وجديتها ومهنيتها

 

أكد قائد قواة المهام المشتركة لعملية “العزم الصلب”،  الجنرال ستيفن تاونسند، أن قوات الأمن العراقية أثبتت “قوتها وجديتها ومهنيتها” في معركة الموصل مبينا إنها “ستكون معركة صعبة لأي جيش في العالم”.

وذكر تاونسند في بيان للسفارة الأميركية، اليوم الأحد، أن “المعركة من أجل التحريرالكامل للموصل لا يمكن أن تأتي سريعا بما فيه الكفاية لمئات الآلاف من المواطنين العراقيين الذين عانوا الكثير خلال عامين في ظل القمع والظلم من داعش في غرب الموصل”، مضيفا “أحيي جنود الجيش والشرطة العراقيين الشجعان الذين يقاتلون اليوم من أجل تحرير بلدهم وجعل المنطقة والعالم مكانا أكثر أمنا”.

وأشار قائد قوات التحالف الدولي ضد داعش، إلى أنه “على مدى العامين الماضيين، وعلى وجه الخصوص في هذه الأشهر الأربعة الماضية في الموصل، أثبتت القوات العراقية أنها قوة قادرة للغاية، وهائلة، وجدية ومهنية وصمدت بوجه الإرهاب”.

وأضاف تاونسند أنه “على مدار هذه السنتين الماضيتين، ضم التحالف أكثر من 65 أمة اتحدت لهزيمة داعش، وقد أجرى حتى الآن أكثر من 10 آلاف ضربة جوية ضد أهداف داعش، ودرب وجهز أكثرمن 70 ألف فرد في القوات العراقية لدعم العمليات العراقية”، مؤكدا استمرار قوات التحالف وشركائها في استخدام الضربات المصممة لمهاجمة دقة قدرة داعش في القيادة.

وقد أعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، في وقت سابق من اليوم، عن بدء عملية استعادة الجانب الأيمن من الموصل، ضمن عمليات “قادمون يا نينوى” التي انطلقت في 17 تشرين الأول 2017 لاستعادة المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.