من جنيف… النجيفي يؤكد أن حل مشكلة المناطق السنية مرهون بمعالجة مشاكل الدولة العراقية

أكد القيادي في ائتلاف متحدون للاصلاح اثيل النجيفي ان الحل العسكري لايمكن له أن يعالج لوحده المشاكل في المناطق السنية من العراق، وفيما شدد على ضرورة البدء بمعالجة شاملة للمشاكل السياسية والادارية في عموم العراق، دعا إلى مشاركة دولية أكبر لإنهاء تلك المشاكل.

جاء ذلك على هامش مؤتمر دولي عن العراق، عقد في جنيف السويسرية، وضم معاهد ومراكز دراسات عالمية، وشخصيات دولية وعراقية من المدن السنية.

وقال النجيفي في تصريح صحفي:” خلال الأيام الفائتة التقينا مع معاهد مختصة بالسلام في المنطقة ومراكز للدراسات وشخصيات دولية وعراقية من المجتمع السني”.

وأضاف النجيفي:” ان الهدف من المؤتمر هو الاطلاع على ما يمكن أن يقدمه العالم للعراق عموما وليس للسنة فقط”.

وتابع:” ان المناطق السنية عانت ما عانت من الارهاب والعالم يدرك الآن أن الحل العسكري لاينفع لوحده بل يجب أن تكون هناك حلولا إدارية وسياسية واقتصادية”.

وزاد النجيفي:” ان الحلول يجب أن لا تكون في المناطق السنية فقط بل في عموم العراق وان تشمل الشان العراقي كله”.

واستدرك القيادي في ائتلاف متحدون للاصلاح:” يجب أن تحدد الدولة العراقية ماذا تريد، هل تريد دولة دينية أم مدنية؟ وهل تريد دولة مواطنة أم دولة مكونات ؟ وهل تريد أن تكون دولة فدرالية كما اقر الدستور أم تكون دولة مركزية لا تعطي الصلاحيات للمناطق؟ “.

وأضاف النجيفي: يجب أن يعترف الجميع بأن الدولة العراقية غير ناجحة في معالجة الأزمات والمشاكل، فهي غير قادرة على ضبط السلاح خارج الدولة وغير قادرة على توفير الأمن فضلا عن عجزها في مكافحة الفساد المستشري في مؤسسات الدولة”، مبينا أنه إذا لم تعالج تلك المشاكل في عموم العراق فإنه لايمكن معالجة المشاكل في المناطق السنية.

واشار الى ان المكونات الرئيسية في العراق الشيعة والسنة والكرد اذا اتفقت فيما بينها فستكون قادرة على ضبط الوضع في البلاد.

وفيما يخص الدعم الدولي قال النجيفي:” يجب أن يكون هناك دعما دوليا كبيرا للعراق”، لافتا إلى أن الحلول للمشاكل لابد أن تكون عراقية لكنها يجب أن تحظى برعاية ودعم دولي لإنجاحها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.