غارات التحالف تخرج جسور الموصل الرئيسية عن الخدمة

متابعة: وكالة انباء عراقيون

جسور الموصل الرئيسة مدمرة بالكامل جراء غارات التحالف الدولي، ولم يبقى من جسور الموصل الخمسة على نهر دجلة الا الجسر الحديدي العتيق.
التحالف الدولي شن غارات عدة خلال الساعات الثماني والاربعين الاخيرة، اسفرت عن تدمير اربعة جسور منهما جسرين رئيسيين، اذ قصف التحالف الجسر الثالث الاستراتيجي الرابط بين جانبي المدينة وتحديدا بين منطقة الغابات في الجزء الايسر والمجمع الطبي الكبير في الجزء الايمن، وبحسب مصادر محلية فان الجسر خرج عن الخدمة جراء القصف.
وقصف التحالف الدولي امس ثلاثة جسور رابطة بين مناطق واحياء في الجزء الشمالي من الموصل، وبحسب مصادر محلية فان القصف استهدف الجسور الرابطة بين منطقتي المثنى والزهور ومنطقتي والمثنى والنور ما ادى الى تدميرهما، بينما قصفت طائرات التحالف المجسر الرابط بين منطقتي السكر والمصارف الا ان القصف لم يصب الجسر.
كما قصف التحالف فجر الاثنين الموافق 21 تشرين الثاني الجسر الرابع الاستراتيجي على نهر دجلة، الواصل بين مناطق الضباط والبعث في الجانب الايسر والطيران في الجانب الايمن، وادى القصف الى خروج الجسر عن الخدمة.
وفي الثامن عشر من شهر تشرين الثاني قصفت طائرات التحالف الجسر الثاني أو جسر الحرية ما ادى الى تدميره.
وقبل اسابيع وتحديدا في الثالث من شهر تشرين الثاني، قصفت طائرات التحالف الدولي الجسر الخامس اكبر جسور الموصل وادى القصف الى تدميره وخروجه عن الخدمة.
وبذلك القصف تكون جسور الموصل الرئيسة الرابطة بين جانبي المدينة كلها مدمرة، ولم يبقى من جسور المدينة على نهر دجلة الا الجسر الحديدي القديم وهو جسر صغير لا يمكن استخدامه على نطاق واسع لصغر حجمه والاضرار التي اصابته نتيجة لقدمه.
ناشطون من الموصل عبروا عن خشيتهم من استهداف التحالف بالقصف ما تبقى من جسور في المدينة، واستهداف مؤسساتها وبناها التحتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.