بلاسخارت تحث على الانتخابات المبكرة في العراق

حثت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالعراق، جنين هينيس بلاسخارت يوم الاربعاء على اجراء انتخابات “حرة نزيهة” في البلاد، كما شجعت كل من حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية على مواصلة المباحثات من اجل حل الخلافات والقضايا العالقة بينهما المستمرة منذ 15 عاما.

جاء ذلك في احاطة قدمتها بلاسخارت بجلسة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن التطورات في العراق وبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي).

وقالت إن “من المتوقع أن يشهد العراق انخفاضًا بنسبة 9.7٪ في الناتج المحلي الإجمالي، كما انخفضت عائدات النفط الى النصف تقريباً، والتي تضررت بشدة من الانهيار الحاد في أسعار الخام”.

وأردفت بالقول إن الفساد لا يزال مستشريًا بالعراق، وتكلفته الاقتصادية لا توصف حيث يستمر في سرقة الموارد التي تمس الحاجة إليها من العراقيين العاديين، مما يؤدي إلى تآكل ثقة المستثمرين.

ولفتت الى انه “من دواعي القلق الشديد ارتفاع عمليات القتل والاستهداف التي يتعرض لها النشطاء والمدافعون عن حقوق الإنسان”.

وعن الانتخابات المبكرة في العراق قالت بلاسخارت انه “يجب تعزيز عمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وتحريرها من الضغوط السياسية المستمرة”، داعية الى اجراء انتخابات حرة نزيهة في الشهر السادس من العام المقبل.

واضاف ان “الانتخابات يجب ان تكون ذات مصداقية”، مشيرة الى ان “هذه ليست مسؤولية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والحكومة فحسب، بل تقع على عاتق جميع الفاعلين السياسيين العراقيين وأصحاب المصلحة في الانتخابات”.

وقالت ايضا ان “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات تحتاج إلى اعتماد تدابير عملية في مواجهة التحديات الانتخابية وبناء ثقة الجمهور في حيادها وقدراتها وذلك عبر: اعتماد سجل ناخبين شامل وجامع، اعتماد  نظام نتائج انتخابات شفافة ومجربة وموثوقة، واعتماد إطار عمل حكيم للتعامل مع الشكاوى والطعون.

وعن الخلافات والقضايا العالقة بين اربيل وبغداد قالت بلاسخارت إن المفاوضات البناءة هي السبيل الوحيد القابل للتطبيق للمضي نحو الامام.

وتابعت الممثلة الاممية بالقول انه “بعد 15 عاما لا تزال المشاكل بين الجانبين لم تُحل”، داعية الى معالجة مشكلة الرواتب في اقليم كوردستان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.