المرصد العراقي لحقوق الانسان يؤكد ان طيران التحالف مازال يستخدم ذات الاسلوب الذي اودى بحياة المئات من مدنيي الموصل

 

أكد المرصد العراقي لحقوق الانسان, أن طيران التحالف الدولي ما زال يستخدم ذات الإسلوب الذي أودى بحياة المئات من مدنيي الموصل خلال الأسابيع الماضية، ولم يقم بأية خطوات جديدة تُجنب سكان الساحل الأيمن نيران طائراته التي يُفترض أن تستهدف عناصر تنظيم “داعش”.

وقال المرصد العراقي, إن المدنيين في ما تبقى من مناطق الساحل الأيمن بمدينة الموصل، ما زالوا عرضة لقصف الطيران الجوي الذي لم تُحدد هويته، لكنه يُعتقد وبشكل كبير تابعاً للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية.

ووثقت شبكة الرصد في المرصد العراقي لحقوق الإنسان يوم 10 نيسان/أبريل مقتل خمسة عوائل في حي اليرموك بالساحل الأيمن من مدينة الموصل، بعد أن أٌستهدف منزلهم بقصفٍ جوي.

واضاف المرصد ، إن الطيران إستهدف منزلاً في الخامس عشر من نيسان/أبريل الحالي في حي الإصلاح الزراعي.

واشار المرصد, ان الجنرال ريك يوريبي وهو ضابط كبير في التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية قال في مؤتمر صحافي ببغداد الأسبوع الماضي: “ما زلنا نطبق قواعد الاشتباك نفسها، جرى تفويض هذه السلطات قبل أي تبديل في الإدارة”.

وقال سكان محليون في منطقة باب سنجار للمرصد العراقي لحقوق الإنسان إن “عائلة غانم صبحية وهو مواطن موصلي معروف في منطقته قد قُتلت بأكملها وتتألف من 42 شخصاً بعد أن إستهدف منزلهم قصفاً جوياً فجر يوم السبت 15 نيسان/أبريل الحالي”.

قالوا أيضاً إن “منزل غانم الصبيحة المكون من 16 غرفة، كان يلم شمل أكثر من عائلة في لحظة القصف. كان في شقيق غانم وعائلته، وأولاده الستة بالإضافة إلى بناته الخمسة وأحفاده”.

 

ويدعو المرصد العراقي لحقوق الانسان قادة الجيش العراقي وجميع من يساندهم في معركة استعادة الساحل الايمن من مدينة الموصل  إلى الإلتزام بالقانون الدولي الإنساني واتخاذ الخطوات اللازمة للحد من خطورة تنظيم “داعش” على سلامة المدنيين.

ويطالب المرصد العراقي لحقوق الإنسان التحالف الدولي والجهات الإستخبارية المسؤولة عن تحديد أهداف عناصر “داعش” على تحديدها بدقة تامة لمنع تعرض المدنيين للخطر، كما يدعو التحالف إلى أهمية إعطاء سلامة المدنيين الأولولية في الطلعات الجوية التي يشنها ضد التنظيم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.