المجلس الوزاري للامن الوطني يناقش قضية التبليغ عن الجرائم وتمييزها عن الابلاغات الكيدية

ناقش المجلس الوزاري للامن الوطني، اليوم الاربعاء، خلال اجتماعه برئاسة رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، قضية الإبلاغات عن الجرائم وتمييزها عن الابلاغات الكيدية، اضافة الى مناقشة القضاء على الجريمة المنظمة ومعاملة مرتكبيها كإرهابيين.

 

وذكر بيان لمكتب العبادي،، ان “رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، ترأس اجتماعاً للمجلس الوزاري للأمن الوطني، وناقش المجلس تقدم القوات الامنية في معركة قادمون يا نينوى، الجانب الايمن، وحسم المعركة مع تأكيد الحفاظ على ارواح القوات الامنية والمدنيين”، مبينا انه “تم اتخاذ مجموعة من التوجيهات التي تسهم بتحقيق الانتصار والقضاء على الدواعش سريعا”.

 

واضاف البيان، انه “جرت مناقشة الاجراءات المتخذة للقضاء على الجريمة المنظمة وحماية المواطنين ومعاملة مرتكبي هذه الجريمة معاملة الارهاب خصوصا وان البلد يخوض حربا شرسة ضد عصابات داعش الارهابية”، مشيرا الى ان “عدة تعليمات وتوجيهات رادعة صدرت بحق كل من تسوّل له نفسه العبث بأمن المواطنين”.

 

وتابع البيان انه “تمت ايضا مناقشة قضية الابلاغات عن الجرائم وتمييزها عن الابلاغات الكيدية، واطلع المجلس كذلك على عدد من التقارير التي تخص الاوضاع الامنية واتخذ مجموعة من الاجراءات بشأنها، اضافة الى متابعة التوجيهات والقرارات السابقة”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.