140 ألف طفل في جانب الموصل الأيمن بحاجة لمساعدات عاجلة

قال رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس محافظة نينوى شمالي العراق، اليوم الاثنين، إن 140 ألف طفل، بينهم رضع، بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة في الجانب الايمن من مدينة الموصل الذي يسيطر عليه تنظيم داعش.

وقال غزوان الداؤودي، إن نحو 140 ألف طفل رضيع بالجانب الأيمن الخاضع لسيطرة داعش بحاجة إلى مساعدات عاجلة وإيصال الحليب إليهم”.

وأضاف أن “الحليب نفد من الأسواق في الجانب الأيمن بعد وصول أسعاره إلى أرقام غير مسبوقة بحيث لا يمكن لأغلب الأهالي شراءه”.

ولفت الداؤودي إلى “ضرورة إيجاد وسيلة معينة لإيصال الحليب إلى الأطفال، الذي لا يمكن توقع ما سيصيبهم في حال لم يحدث ذلك”.

وبات وصول الإمدادات الغذائية إلى النصف الغربي للموصل شحيحا للغاية نتيجة الحصار شبه التام الذي تفرضه القوات العراقية منعا لفرار عناصر داعش، وفي ظل منع التنظيم المدنيين من الخروج.

ويعاني السكان، ويصل عددهم إلى نحو 750 ألف نسمة، من الحصول على ما يسد رمقهم خاصة الشرائح الأكثر فقرا، وسط توقعات باحتمال انتشار المجاعة في حال بقي الحال كما هو عليه لأشهر قادمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.