القوات العراقية تصد هجوماً لداعش شرقي الموصل وتقتل 9 مسلحين منهم

 

 

 

هاجم تنظيم داعش الارهابي، اليوم الخميس، مناطق مستعادة، شرقي الموصل، ما أسفر عن مقتل 9 منهم، وأسر واحد، وفرار ثلاثة.

وقال العميد الركن كمال سعدي الخاتوني بقوات مكافحة الإرهاب إن عناصر التنظيم استغلت سوء الأحوال الجوية، وهاجمت تخوم حيي البعث والضباط، المحررين المحاذين لنهر دجلة بالجانب الشرقي للموصل.

وأضاف أن عدد العناصر المهاجمة كانوا 13 مسلحاً استقلوا زورقين من الساحل الأيمن، عبر نهر دجلة، وتصدت لهم القوات العراقية، فتحصنوا داخل محال تجارية ومنازل سكنية.

وأشار إلى أن الاشتباكات استمرت لأكثر من 3 ساعات بسبب احتجاز المسلحين لرهائن مدنيين في المنازل، لافتاً إلى أن “الموقف في النهاية حُسم لصالح القوات الأمنية بقتل 9 مسلحين وأسر آخر، فيما فرّ 3 آخرون.

ولفت إلى أن القوات فرضت طوقا أمنياً مشدداً على الحيين، ومنعت الدخول أو الخروج منهما، وتواصل عمليات دهم وتفتيش دقيقة للمنازل بحثا عن الفارين.

من جانبه، ذكر المقدم في الجيش العراقي عبد السلام الجبوري، أن طيران التحالف الدولي نفذ خلال الساعات القليلة الماضية أكثر من 8 ضربات على مواقع “داعش” في مناطق حاوي الكنيسة، غربي الموصل، وشارع كورنيش (وسط)، إلى جانب الجوسق وقرب البلدية ونادي الضباط (جنوب).

وبيّن الجبوري أن الغارات أسفرت عن مقتل 28 مسلحاً وإصابة العشرات وتدمير معدات وآليات، بحسب المعلومات الواردة الى غرفة العمليات المشتركة لعمليات “قادمون يا نينوى”.

وأضاف أن “عناصر داعش أطلقوا بعض النيران من أسلحة مضادة للطيران بدون جدوى”.

 

وبحسب الجبوري فإن “التنظيم نشر عناصره بكثافة في بعض مناطق الجانب الأيمن وخاصة منطقة باب الطوب (مركز المدينة)، بهدف إحكام سيطرته على الأهالي وإثبات وجوده”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.