بعد 3 أشهر على منح الثقة.. المجلس الأعلى يتحدث عن “تحدٍ” أمام السوداني ويلمح لإقالة وزراء

عراقيون / المح المجلس الأعلى الإسلامي في العراق (أحد مكونات الإطار التنسيقي للقوى الشيعية)، اليوم السبت، إلى إقالة وزراء في حكومة محمد شياع السوداني بعد انتهاء فترة التقييم التي حددها الاخير بـ6 اشهر، مؤشراً “تحدياً كبيراً” أمام السوداني.

وقال المتحدث باسم المجلس علي الدفاعي، لوكالة انباء عراقيون، إن “هناك تحدياً كبيراً أمام رئيس الوزراء محمد شياع السوداني بشأن قضية تقييم عمل وزراء حكومته وتغيير أي وزير عليه أي ملاحظات بشأن العمل والأداء، ونحن ندعم السقف الزمني الذي منحه السوداني لتقييم وزراء حكومته، هو الذي سيقرر أي وزير سيمضي بحكومته واي وزير يجب أن يتم استبداله”.

ودعا جميع القوى السياسية، وتحديداً قوى الإطار التنسيقي إلى أن “تكون مع رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لا عليه، بقضية تقييم الوزراء”، مضيفاً أن “معارضة بعض الأطراف لتغيير بعض الوزراء امر وارد جداً ولهذا نقول إن هذا الملف هو تحدٍ للسوداني”.

وبين الدفاعي أنه “بعد مرور قرابة ثلاثة أشهر على تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، فإن المؤشر العام لأداء رئيس الوزراء، أنه جاد وميداني وحريص كل الحرص على أن تكون حكومته ناجحة، والأداء للوزراء هو ليس بمستوى واحد، فهناك وزراء حققوا نجاح، وهناك مؤشرات على بعض الوزراء، ونحن نجتمع مع رئيس الوزراء بشكل مستمر ونعطي هذه الملاحظات، من أجل العمل على تصحيح المسار، خلال فترة الثلاثة أشهر المقبلة، التي خلالها تنتهي فترة تقييم السوداني لكافة وزرائه”.

وكلّف رئيس الجمهورية عبد اللطيف رشيد في 13 تشرين الأول 2022 مرشح الكتلة الأكبر في مجلس النواب العراقي، محمد شياع السوداني، بتشكيل الحكومة الجديدة.

وصوّت مجلس النواب العراقي، مساء الخميس 27 تشرين الأول 2022، بالتصويت على الكابينة الوزارية لرئيس الوزراء الجديد محمد شياع السوداني، وصوت بالأغلبية المطلقة على برنامجه الوزاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.