خلال عام واحد.. التلوث يقتل 238 ألف شخص في الاتحاد الأوروبي

عراقيون/ كشفت وكالة البيئة الأوروبية، يوم الخميس، أن قرابة ربع مليون إنسان فارق الحياة خلال عام واحد بسبب تلوث الهواء في دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت الوكالة في تقرير أورده موقع “DW عربية” أن ما لا يقل عن 238 ألف حالة وفاة مبكرة حصلت في الاتحاد الأوروبي خلال عام 2020 بسبب التلوث الناجم عن الملوثات الدقيقة في الهواء والجسيمات الدقيقة “BM 2.5” مع تعرض نحو 96% من سكان المناطق الحضرية لمستويات تلوث أعلى من إرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأظهر تحليل أجرته الوكالة أن تلوث الهواء هو “أكبر خطر على الصحة البيئية في أوروبا وأنه يؤثر بشكل كبير على صحة السكان الأوروبيين،  خاصة في المناطق الحضرية”، رغم انخفاض انبعاثات جميع ملوثات الهواء الرئيسية في الاتحاد الأوروبي.

وأضافت الوكالة أن التلوث بثاني أكسيد النيتروجين أدى في الوقت نفسه إلى 49 ألف حالة وفاة مبكرة، بينما أدى التعرض للأوزون إلى 24 ألفا.

ورغم ذلك انخفض عدد الوفيات المبكرة الناجمة عن التعرض لـ”BM 2.5″ بنسبة 45% من عام 2005 إلى عام 2020.

وتُفسَّر الزيادة بمعدّل الوفيات في 2020 بأنّ جائحة كوفيد-19 أثرت بصورة أشدّ على الأشخاص المصابين بأمراض مرتبطة بتلوث الهواء كالسرطان والأمراض الرئوية وداء السكري من النوع الثاني.

وفي بداية تسعينيات القرن الماضي، تسبّبت الجسيمات الدقيقة في تسجيل نحو مليون حالة وفاة مبكرة في دول الاتحاد الأوروبي الـ27. وعام 2005، بلغ هذا العدد 431 ألف وفاة مبكرة. ويبقى تلوث الهواء أكبر تهديد بيئي لصحة الأوروبيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.