الكاظمي: توفرت للحكومة موازنة 6 اشهر خلال 28 شهراً

عراقيون/متابعة

أكد رئيس الوزار العراقي، مصطفى الكاظمي ان حكومته تمكنت من توفير موازنة 6 اشهر للبلاد خلال 28 شهراً، موجهاً بتقديم افضل الخدمات لزوار اربعينية الإمام الحسين. وحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، الاربعاء (14 ايلول 2022)، “زار رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، صباح اليوم، محافظة كربلاء المقدسة لمتابعة سير تنفيذ خطة زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع)”. ترأس الكاظمي، حال وصوله، اجتماعاً موسعاً ضم مسؤولي الدوائر والتشكيلات الأمنية والخدمية في محافظة كربلاء المقدسة، بحضور عدد من السادة وزراء الوزارات الأمنية والخدمية. وألقى كلمة بمناسبة الذكرى الأربعينية للزائرين، ولمسؤولي الدوائر الأمنية والخدمية لزيارة أربعينية الإمام الحسين (ع)، وجه فيها “التعازي بمناسبة ذكرى أربعينية الإمام الحسين (ع)، وأهل بيته وأصحابه”. وابدى رئيس الحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة استعداده للاستماع “للتحديات التي تواجهها القوات الامنية، وبوجود وزير الداخلية والوزراء المسؤولين عن الخدمات، والمحافظ، وكذلك القادة الميدانيين”. وجه الكاظمي بتوفير كل متطلبات حماية الزائرين، وتقديم الخدمات، والتعاون في توفير أفضل الخدمات لغاية نهاية الزيارة، مؤكدا “نحن جاهزون لتذليل العقبات في كل ما يخص تسهيل هذه المهمة، لقد وفرنا الأموال رغم غياب الموازنة، ووفرنا الجهد الأمني مع وجود تحديات سياسية وأمنية في بغداد وباقي المحافظات”. واشار الكاظمي الىى دراية الحكومة العراقية بالتحديات المواجهة لموضوع الكهرباء بسبب الأحمال الكبيرة، لافتا الى ان “الوزارة تقوم بجهد استثنائي، وأنا بخدمتكم في أي ملاحظة لتذليل أي عقبة تواجهكم”. رئيس الحكومة العراقية أكد ان “كربلاء تستقبل عدداً كبيراً من الزائرين، في هذه الزيارة، وكذلك في العاشر من محرم، ومع كل هذا فإن البنى التحتية في محافظاتنا وفي عموم العراق غير متوفرة بشكل كامل، لكن تعاون الناس والمؤسسات والمحافظة والعتبات المقدسة تقوم بدور كبير لتذليل العقبات”. واعرب الكاظمي عن امانيه بوجود “ظروف أفضل من هذه، وتقديم الخدمات بشكل أفضل”، مبينا تمكن حكومته من تأمين موازنة ستة أشهر خلال 28 شهرا، واستطاعت ان تسير رغم ذلك للامام. وقال: “لدينا تحديات نحوّلها إلى فرص نجاح عن طريق تقييم الأخطاء والتجارب الماضية؛ كي نتلافاها في المستقبل، ونحوّل هذه الزيارة إلى جزء من تراثنا وتأريخنا، وتوفير أفضل الخدمات ليس للزائرين فقط إنما للمناطق التي يمر بها الزائرون، في الشوارع، والطرق، وتوفير الكهرباء”. الكاظمي لفت الى انه “بتعاوننا جميعاً وبصبرنا وتلافي أي صدام أو تطورات سياسية سلبية، ستنعكس في المستقبل على بناء ظروف أفضل من الظرف الحالي”، موجهاً شكره الى الاجهزة الامنية وجميع القوات التابعة لها، “التي تعمل على أكثر من جبهة، في محاربة داعش، وتوفير الأمن مع الوضع السياسي الاستثنائي في العراق، وكذلك لزوّار الحسين (ع)”. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.