معصوم وعون يبحثان تطوير العلاقات العراقية اللبنانية

 

بحث رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، اليوم الثلاثاء، مع نظيره اللبناني سبل تطوير العلاقات بين البلدين، مؤكدا على أهمية دحر الارهاب نهائياً من اجل استقرار وسلام المنطقة والعالم.
وذكر بيان صحفي للمكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية، ان معصوم “استقبل صباح اليوم في قصر السلام ببغداد، رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون والوفد المرافق له، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها”.
واعرب معصوم، بحسب البيان، عن “سعادته البالغة لهذه الزيارة المهمة التي تؤكد عمق العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين والصديقين وتساعد على تطويرها والارتقاء بها بما يخدم المصالح المشتركة للشعبين اللبناني والعراقي”.
واشار الى “العمق التاريخي للعلاقات العراقية اللبنانية التي تمتد جذورها الى الاف السنين ما قبل الميلاد، وتؤكدها ملحمة كلكامش الذي كان قد سافر من هنا الى غابة الارز في لبنان، والان يستطيع الشعبان ان يجعلا من هذا العمق حافزا لارساء علاقات ثقافية وعلى مختلف المستويات تكون مثالا للاخوة والصداقة وحسن التفاهم والتعايش”.
واكد معصوم على “اهمية الانتصار العظيم المتحقق على داعش بوحدة العراقيين من مختلف مكوناتهم وتضحياتهم من اجل الحياة ودحر الارهاب وشروره ليس عن العراق فحسب وانما ايضا عن كل المنطقة والعالم”، معبراً عن “تقدير العراق للموقف اللبناني الداعم للعراق في هذه الحرب المقدسة، والثناء على الجهد الدولي المؤازر للعراقيين”.
ولفت الى ان العراق “وبعد انتصاره على داعش، يستعد للشروع بعملية اعادة البناء بكل ما تتطلبه من امكانيات”، مؤكدا “الرغبة في ان يكون للشركات اللبنانية اسهامها الفاعل في البناء والاستثمار”.
وأفاد البيان بأن الرئيس اللبناني ميشال عون “عبر عن سعادته لزيارة العراق وشكر حفاوة الاستقبال، وهنأ الرئيس معصوم والعراقيين بالنصر العظيم الذي تحقق ضد الارهاب”، معربا عن تمنياته بالقضاء تماما على بؤر الارهاب وخلاياه النائمة، وان يتحقق الامن والسلام في العراق وعموم المنطقة، ومؤكدا ان نصر العراق واستقراره مهم للبنان وللاستقرار في منطقتنا.
واعرب عون عن “رغبة لبنان بالعمل المشترك في مختلف المجالات للدفع بالعلاقات المتميزة بين البلدين الى افضل المستويات”، موجهة الدعوة لمعصوم لزيارة لبنان وتم قبول الدعوة التي ستترتب في اقرب فرصة.
واشار البيان الى انه جرى خلال اللقاء الاستماع الى اراء الوزراء من الجانبين العراقي واللبناني واقتراحاتهم بما يساعد على تطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين الشقيقين، حيث اكد الرئيسان على أهمية لقاء واجتماع وتحاور اعضاء الوفد الضيف مع نظرائهم العراقيين خلال الزيارة لمناقشة وتسهيل امكانات العمل المشترك وترسيخ اواصر الاخوة بين الشعبين والبلدين الشقيقين.
وضم الوفد الرسمي المرافق للرئيس اللبناني ميشال عون، وزير الصناعة حسين الحاج حسن، ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، ووزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني، ووزير السياحة اواديس كدنيان، والنائب اغوب بقرادونيان، ووفد استشاري واداري واعلامي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.