رئيس الجمهورية يدين تفجيرات دمشق ويوعز وزارة الخارجية لاستنفار اجهزتها للاسراع باسعاف وانقاذ الجرحى

أوعز رئيس جمهورية العراق، فؤاد معصوم، اليوم السبت، إلى وزارة الخارجية العراقية لاستنفار أجهزتها للإسراع بإسعاف وإنقاذ جرحى التفجيرين اللذين استهدفا مدينة دمشق.

 

وذكر معصوم في بيان له، أنه “يدين بقوة الهجمات الإرهابية التي استهدفت بعبوات ناسفة اليوم زوار مرقد ديني في حي الشاغور بالعاصمة السورية دمشق، ما أسفر عن استشهاد وإصابة ركاب حافلات عزل بينهم عدد كبير من الزوار العراقيين، معرباً عن الحزن والأسى البالغين لاستشهاد وجرح مدنيين أبرياء جراء هذه الجرائم النكراء”.

 

وأضاف البيان، أن “معصوم أوعز إلى الخارجية العراقية لاستنفار كل أجهزتها وطاقاتها للإسراع بإسعاف وإنقاذ الجرحى ونقل جثامين الشهداء من ضحايا هذه الهجمات الإجرامية الآثمة واتخاذ كافة الإجراءات لمساعدة ذوي الضحايا”.

 

وأشار البيان إلى أنه “وجه السلطات الأمنية العراقية بـ”التعاون الواسع مع نظيراتها السورية والإقليمية من اجل القبض الفوري على كل من يقف وراءها واتخاذ إجراءات عاجلة وحازمة لمنع وقوع مثلها مستقبلا”.

 

يشار الى أن وزارة الخارجية أعلنت، في وقت سابق من اليوم السبت، عن مقتل وإصابة 160 عراقيا بتفجيرين قرب مقبرة باب الصغير بمنطقة باب مصلى.

 

وكانت العاصمة السورية دمشق شهدت تفجيرين “إرهابيين” في وقت سابق من اليوم السبت، استهدفت زوار المراقد المقدسة في دمشق راح ضحيتها 40 قتيلاً وأكثر من 120 جريحاً من الزائرين العراقيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.