وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف: الوضع الإنساني في الموصل أسوأ مما شهدته حلب

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء، أن الأوضاع الإنسانية التي تشهدها مدينة الموصل ومعارك القوات الأمنية ضد تنظيم داعش، هي أوضاع “أسوأ” من تلك التي شهدتها مدينة حلب السورية.

 

وذكرت وكالة “سبوتنيك” الرسمية نقلا عن لافروف قوله اليوم ( 28 شباط 2017)، أن الوضع الإنساني في الموصل أكثر خطورة بكثير من ذاك الذي كان عليه في الأحياء الشرقية لمدينة حلب، مشيرا إلى أن روسيا ذكرت شركاءها الغربيين بشكل مستمر بهذا الوضع.

 

وتأتي تصريحات لافروف بعد أن دعا المرصد العراقي لحقوق الإنسان التحالف الدولي، إلى” أن يكون أكثر حذرا في معركة استعادة الساحل الأيمن، وأن يجنب المدنيين آثار القصف الذي يستهدف فيه تنظيم داعش”.

 

وأوضح تقرير صادر عن الأمم المتحدة نشر في وقت سابق من اليوم، بأن نحو 400 ألف مدني قد يضطرون إلى النزوح بسبب المعارك المستمرة، في حين يعاني سكان غرب الموصل من نقص الغذاء والوقود.

 

وكان برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة أعرب مؤخرا، عن قلقه البالغ إزاء الوضع الإنساني الذي تواجهه الأسر في غربي الموصل، حيث يعيش أكثر من 750,000 شخص تحت سيطرة تنظيم داعش في ظل ظروف قاسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.