ساكو يدعو لتواجد مراقبين أممين لمنع وقوع انتهاكات بحق المسيحيين في سهل نينوى

 

دعا بطريرك الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم، مار لويس ساكو، الى أن يكون للأمم المتحدة والاتحاد الأوربي، مكاتب ومراقبين لمتابعة أستباب الامن ومنع وقوع الانتهاكات بحق المسيحيين والتجاوز على أراضيهم في سهل نينوى.

وقال ساكو في تصريح صحفي:” أن الدعوات غير المدروسة بتواجد قوات دولية لحماية مناطق سهل نينوى وخاصة المسيحية قد تكون عواقبها وخيمة وربما تؤدي الى استهداف أخر للمسيحيين من قبل جهات مسلحة منفلتة”.

وأشاد ساكو، بالقوات العراقية بأصنافها وتسمياتها المختلفة وقوات البيشمركة الكردية، ودورها الكبير في تحرير بلدات سهل نينوى.

وأضاف:” لا نريد الاستقواء بالأجنبي، لكن من حق المسيحيين مطالبة الامم المتحدة أو الاتحاد الاوربي بتواجد مراقبين عنهم في المنطقة لمنع حدوث الانتهاكات ونعتبرها فكرة سديدة ومطمئنة لسكان سهل نينوى”، منوها الى أن الطلب بوجود قوات دولية مرفوض ويحتاج الى موافقة البرلمان العراقي ويصعب تحقيقه.

وجدد البطريرك ساكو رفضه لتشكيل مليشيات مسلحة أو فصائل مسيحية خارج أطار المؤسسات الرسمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.