الحكيم: التسوية الوطنية لا تتوقف على الشيعة والسنة ونعمل على النظام اللامركزي

 

 

أكد رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، اليوم السبت، مشروع التسوية الوطنية لا يتوقف على الشيعة والسنة بل يشمل جميع الاطياف، اوضح ان البعض يستهدف التسوية الوطنية لانها تفقده بضاعته الطائفية، وفيما حذر من استمرار “دوامة العنف” ما لم يتم المضي بمشروع التسوية، اشار الى ان نظام اللامركزية هو الذي نعمل عليه.

وقال الحكيم في كلمته خلال مؤتمر العشائر العراقية للمصالحة الوطنية, أن “مشروع التسوية الوطنية من شأنه أن يمضي ولا يمكن أن يتوقف لكنه قد يتلكأ وتشاع عنه الملابسات وقد يكتنفه الغموض أو يتردد في دعمه البعض إلا انه سيتقدم”، مؤكداً ان ” التسوية الوطنية ليست مشروعا للتسوية بين الشيعة والسنة وحدهم وإنما هو مشروع للتسوية بين العراقيين على اختلاف مكوناتهم على جميع الأصعدة”، مبيناً انه “مالم نمضي في مشروع التسوية فان دوامة العنف وأزمة الثقة ستستمر”.

وأضاف الحكيم أن “البعض يستهدف التسوية لأن بضاعته الطائفية والكره والبغضاء والأحقاد وفي ظل التسوية سيخسر البضاعة التي يسوق فيها نفسه”، موضحاً أن “البعض أيضا يجهل تفاصيلها والبعض تعرض للتشويش الكبير من وسائل الإعلام ولكن لا خيار لنا إلا أن نتفاهم مع بعضنا ونتصالح على أسس صحيحة ونمضي”.

وأشار رئيس التحالف الوطني الى ان “مشروع التسوية الوطنية ليس قرارا ولا تراجع فيها وسيمضي به رغم كل المعوقات”، مشدداً على انه “لا تسوية مع من يحاول نسف الدستور والعملية السياسية”.

ولفت الحكيم الى ان “هناك الملايين من النازحين في الفترة الأخيرة مليونا منهم توجهوا نحو محافظات الجنوب وعشائرهم وعاشوا وتعايشوا واندمجوا في ظاهرة مميزه في التلاحم الوطني ولم نسمع اعتداء على خلفية طائفية ولم نسمع مشاكل وهم ليسوا عددا قليلا ولكنهم اندمجوا وتعايشوا ونجد اليوم في أكثر المدن قدسية وتحفظا في النجف وكربلاء أكثر أبناء الفلوجة والانبار ونينوى”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.