إدمان المخدرات يهدد جنوب العراق

 

 

 

حذر مختصون، من انتشار ظاهرة تعاطي وإدمان وترويج المخدرات في المحافظات الجنوبية من البلاد، ودعوا الى إنشاء مصحّات لمعالجة المدمنين وتأهيلهم والاهتمام بالتنمية البشرية، وفي حين كشفت شعبة مكافحة المخدرات في ذي قار عن اعتقال 193 شخصاً بتهم التعاطي والمتاجرة، عدّت أن حظر الكحول كان أحد أسباب استفحال تلك الظاهرة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الوطني الحادي عشر لمكافحة المخدرات الذي أقامه المعهد الكندي للعلوم والصحة، على قاعة المركز الثقافي وسط الناصرية مركز محافظة ذي قار.

وقال رئيس المؤتمر ورئيس المعهد الكندي للعلوم والصحة كريم سهر:” إن المؤتمر الوطني الحادي عشر حول تعاطي وإدمان المخدرات الذي يقيمه المعهد الكندي للعلوم والصحة بالتنسيق مع الحكومة المحلية ودائرة صحة ذي قار، يهدف لبحث أسباب تعاطي وإدمان المخدرات وسبل معالجتها”، مبيناً أن المخدرات أخذت تنتشر في المحافظات الجنوبية بصورة كبيرة وهو ما يدعو الى تكثيف الجهود في هذا المجال.

وأضاف سهر:” أن مزارع ومصانع للمخدرات قد تم اكتشافها في العراق فضلاً عما يتم تهريبه من الدول المجاورة”، مشيراً الى ضرورة فتح مركز تخصصي متطور لمعالجة الإدمان على المخدرات في محافظة ذي قار، وتعاون جميع المؤسسات الحكومية المحلية والوطنية للحد من هذه الظاهرة.

من جانبه قال مدير شعبة مكافحة المخدرات في ذي قار العقيد ناظم لويز:” إن عدد المقبوض عليهم بتهمة تعاطي والإتجار بالمواد المخدرة عام 2016 بلغ 193 متهماً تم الحكم على 96 مداناً منهم بأحكام مختلفة وفق قانون مكافحة المخدرات”.

وأضاف لويز، أن “أكثر من 34 ألف قرص مخدر وكميات محدودة من الافيون والحشيشة ومواد أخرى من المخدرات قد تم ضبطها خلال العام المذكور”، مؤكداً “تكثيف الإجراءات الأمنية للحد من ظاهرة الاتجار بالمخدرات وترويجها”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.