برنت يهبط إلى ما دون 80 دولاراً

ارتفعت العقود الآجلة للنفط بشكل طفيف اليوم الأربعاء (7 كانون الاول 2022) وسط آمال بتحسن الطلب الصيني، في حين أبقت حالة عدم اليقين بشأن كيفية تأثير الحد الأقصى الغربي لأسعار النفط الروسي الأسواق على حافة الهاوية بعد انخفاض حاد في الجلسة السابقة.
 وزادت العقود الآجلة لخام برنت 13 سنتا أو 0.16 بالمائة إلى 79.48 دولار للبرميل بعد أن هبطت دون 80 دولارا للمرة الثانية في 2022 خلال جلسة التداول السابقة. عوضت العقود الآجلة للخام الأميركي الخسائر السابقة واستقرت من الإغلاق السابق عند 74.25 دولار للبرميل. كان هبوط خام برنت يوم أمس الثلاثاء أكبر انخفاض يومي في الأسعار منذ أواخر أيلول، والتي تم تداولها في نطاق 62 دولاراً هذا العام. استمرت توقعات ارتفاع الطلب الصيني في كونها دافعاً إيجابياً، حيث سجلت البلاد عدداً أقل من الإصابات الجديدة بـ COVID-19 ليومين متتاليين. وساهم عدم اليقين بشأن كيفية تأثير سقف أسعار النفط الروسي على العرض في التقلبات، حيث ذكرت صحيفة فيدوموستي اليومية يوم الأربعاء أن روسيا تدرس ثلاثة خيارات، بما في ذلك حظر مبيعات النفط لبعض الدول ووضع حد أقصى للتخفيضات التي تبيع بها خامها، لمواجهة سقف السعر الذي تفرضه القوى الغربية. ويعزى بعض الضعف إلى قوة الدولار والنشاط الحذر في أسواق الأسهم الآسيوية. كما تراجعت مؤشرات وول ستريت أيضاً يوم الثلاثاء بسبب حالة عدم اليقين بشأن اتجاه رفع أسعار الفائدة الفيدرالية والمزيد من الحديث عن ركود يلوح في الأفق. كانت هذه المخاوف ناجمة عن بيانات اقتصادية قوية أو إشارات متشددة من صانعي السياسة الآخرين. انخفضت أسعار النفط بأكثر من 1% لثلاث جلسات متتالية، متخلية عن معظم مكاسبها لهذا العام. لا يزال هناك بعض التفاؤل بأن المشترين قد يعودون إذا قفز السوق وسط هيكل أسعار مؤجل، حيث تكون الأسعار الآجلة أعلى من الأسعار الفورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.