سرمد كوكب الجميل يكتب|الفساد يسقط كل خيارات التنمية والاستثمار

عراقيون/ مقالات رأي


لم يعد الحديث عن الاصلاح والتنمية والاستثمار مجديا في ظل هيمنة الفساد على المجتمع ومؤسساته الحكومية وغير الحكومية والمجتمع، ولهذا يصبح الحديث عن استغلال الفوائض المالية بتاسيس صندوق سيادي استثماري حديثا رثا، وليس له معنى ويكون هدفه وهميا لسبب بسيط انه سيكون جزءا من المؤسسات الفاسدة ومنظماته والمشرفين عليه، مما يعني انه سيكون مدخلا مناسبا وقانونيا للمزيد من تسرب الاموال وفسادها المشرعن بهذا الصندوق، وبديل ذلك ان تخصص الموارد الفائضة لتاسيس بنية تحتية مستدامة، وهذا البديل ايضا مصيره الفشل فالشركات وعمولاتها واداءها السيء وغياب الرقابة سيجعل الفشل حليف هذا البديل ايضا، ولهذا ينبغي ان يكون الهدف اولا قصم ظهر الفساد وقلعه واجتثاثه من جذوره ومن ثم الحديث عن كيفية توظيف الاموال في صندوق سيادي او مشروع وطني للبنية التحتية او ربما بديلا اخر غير ما ذكر وفوق كل ذي علم عليم ..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.