اجراء مسح لنسبة الفقر في العراق والتوقعات تشير لـ25%

عراقيون/متابعة

كشف المتحدث باسم وزارة التخطيط العراقية عبد الزهرة الهنداوي، عن اجراء مسح ميداني للفقر في العراق بكافة محافظاته، ومنها اقليم كوردستان، مشيرا الى ان التوقعات تشير الى ان نسبة الفقر في البلاد حاليا بنحو 25%. يذكر أن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية قالت مؤخراً إن 9 ملايين مواطن، أي أقل من ربع عدد سكان العراق البالغ عددهم 41 مليونا، تحت مستوى خط الفقر في العراق، في حين يبلغ عدد الأسر العراقية المستفيدة من برامج الرعاية الاجتماعية مليوناً و400 ألف أسرة، فيما يبلغ عدد الأسر المستحقة لرواتب دائرة الرعاية 3 ملايين أسرة. ستراتيجية خفض الفقر الثالثة وقال الهنداوي، لشبكة رووداو الاعلامية، الاثنين (19 أيلول 2022) انه “لا تتوفر لدى الوزارة حالياً مؤشرات نسبة الفقر في العراق لعام 2022، لكن الوزارة تستعد من خلال الجهاز المركزي للاحصاء وبالتعاون مع البنك الدولي للشروع بتنفيذ المسح الاقتصادي والاجتماعي في العراق خلال الاسابيع القريبة المقبلة”، موضحا ان “المسح سيشمل كل محافظات العراق دون استثناء ومن ضمنها اقليم كوردستان”. وأشار الهنداوي الى ان “هذا المسح سيوفر لنا مؤشرات جديدة عن خط الفقر، وعن طبيعة حالة الفقراء، وعن طبيعة الخدمات التي يحصلون عليها واماكن تركزهم في المدن العراقية”. “هذه المؤشرات والنتائج ستكون مدخلات لستراتيجية خفض الفقر الثالثة التي تعمل الوزارة على اعدادها للسنوات الخمس المقبلة من عام 2024 ولغاية 2028 مع الاخذ بنظر الاعتبار المتغيرات والتحولات الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي شهدها العراق بعد عام 2020، متأثراً بجائحة كورونا، وأيضاً الازمة الاقتصادية وما نجم عنها من اثار سلبية على الفئات الهشة في المجتمع”، وفقاً للهنداوي. المتحدث باسم وزارة التخطيط، لفت الى أن “نسبة الفقر في المسح الذي اجريناه في عام 2018 والذي كان اخر مسح أجري في العراق كانت 22.5%، ومن ثم انخفضت في نهاية عام 2019 الى دون الـ20%”، مستدركاً أنه “زبعد جائحة كورونا في عام 2020 وما تلاها أشارت التوقعات الى ان هنالك تأثيرات سلبية على الفقراء في العراق، وقد تشير نسبة الفقر الان الى أنها تتراوح بين 22 الى 25%”. يوفّر العراق رواتب مالية ومعونات شهرية للعاطلين من العمل والأرامل والأيتام، علماً أنّ الراتب الواحد لا يزيد عن 180 ألف دينار عراقي، فيما يشير متخصصون إلى أنّ هذا المبلغ لا يغطّي معيشة أيّ عراقي لمدّة أسبوع، الأمر الذي يعني أنّ المساعدات الحكومية لا تكفي. وزارة العمل والشؤون الاجتماعية في العراق، أعلنت مؤخراً استلامها طلبات أكثر من 340 ألف عراقي، لإضافتهم إلى قوائم الفقراء والعاطلين عن العمل، مؤكدة أنها أرسلت القوائم إلى وزارة التخطيط لمطابقتها مع معايير خط الفقر.

نوعان من الفقر من جانبه، ذكر الخبير الاقتصادي ناصر الكناني، الاثنين (19 أيلول 2022) ان “الفقر يقسم الى قسمين، فقر، وتحت خط الفقر، فالفقر العام في العراق يتجاوز الـ42%، أما نسبة من هم تحت خط الفقر فتتراوح من 42 الى 12%”، منوها الى ان “كل المحافظات العراقية فيها فقر، ولكن أكثر المحافظات فقراً هي الجنوبية”. بشأن ما يمكن اتخاذه لرفع مستوى الفقراء في البلاد، أوضح الخبير الاقتصادي ناصر الكناني ان “هنالك ثلاث فقرات في الدستور يفترض تطبيقها، وهي المواد 14 و16 و30 والتي تنص على احقية المواطن بالسكن والعيش الكريم”، مستدركاً أن “هذه المواد غير مفعلة، لأن كل السياسيين ينظرون الى مصالحهم وليس الى مصلحة الشعب وحقوقه، وهم يتصارعون على الثراء والمغانم”. واحتل العراق المرتبة 79 عالمياً ضمن قائمة أفقر شعوب العالم، وعلى الرغم من الإمكانات والثروات التي تملكها بلاد الرافدين فإنها أصبحت نقمة على العراقيين نتيجة التردي الاقتصادي والسياسات الخاطئة التي اتبعتها الحكومات المتعاقبة والفساد المستشري في مفاصل الدولة وعدم تفعيل القطاع الخاص، وذلك وفقاً لمجلة “غلوبال فايننس” الأميركية. وبحسب المجلة الأميركية فإن العراق احتل المرتبة الثامنة عربياً والـ79 عالمياً من أصل 192 دولة مدرجة بالجدول ضمن أفقر شعوب العالم، حيث بلغ نصيب الفرد العراقي من الناتج المحلي الإجمالي سنوياً 12.141 ألف دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.