دعوى قضائية بحق باسم الكربلائي بتهمة إثارة الفتنة.. وثيقة 

عراقيون/متابعة

رفع محامي من محافظة الأنبار، اليوم الأثنين، دعوى قضائية بحق الرادود باسم الكربلائي بتهمة التحريض وإثارة الفتنة الطائفية، في وقت رفع ديوان الوقف السني أربعة مطالب ازاء هذا الموضوع. 

وجاء في الدعوى المرفوعة من قبل المحامي انور ابراهيم فرحان، وتحصلت عليها /عراقيون/، إن المشكو منه قام بالتحريض وإثارة الفتنة الطائفية الخطيرة وهدد كيان المجتمع العراقي من خلال التجاوز على صحابة الرسول محمد، ووصفهم بالعصابة، من خلال إلقاء قصيدة بحضور جمع من الناس ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي علانية وعدم احترام شريحة كبيرة من المجتمع وطائفة كبيرة من طوائف البلد.

وأوضح المحامي، صاحب الدعوى أن الدستور العراقي نص في المادة 43 ، بأن أتباع كل دين أو مذهب أحرار في ممارسة الشعائر الدينية واعتبر جريمة التحريض الطائفي من الجنايات”، مشيرا الى أن “قانون مكافحة الإرهاب رقم 13 لسنة 2005 قد عاقب على جريمة اثارة الفتنة الطائفية باعتبارها من الجرائم الإرهابية”.

وشدد المحامي، على أن “العراق بلد متعدد الطوائف ويجب على الجميع عدم مخالفة الدستور العراقي واحترام والتقاليد والشعائر الدينية”.

بدوره طالب، ديوان الوقف السني في بيان صدر، اليوم، بـ”التحقيق الكامل في القضية والوقوف على ملابساتها ومعرفة من يقف وراءها وتقديم المتسببين بهذه الاساءة إلى القضاء”.

كما دعا إلى “تعميم الفتاوى الشرعية التي تحرم الإساءة للرموز الدينية وتجديد الرقابة على محتوى القصائد من النواحي الشرعية والقانونية”.

وأمس الاحد، شجبت لجنة الأوقاف والعشائر في مجلس النواب العراقي، عبارة ذكرها الرادود المعروف باسم الكربلائي في أحد مجالس العزاء الحسينية، وطالبت ديوان الوقف الشيعي بالتدخل.

وقالت اللجنة في بيان، إنها “تشجب بأشد العبارات وأقساها ما صدر في أحد المجالس الحسينية على لسان الرادود باسم الكربلائي، وتجرئه بالتهجم على أصحاب النبي (ص) وتشبيههم بمفردات لا يمكن السكوت عليها لأنها تثير الفتن والنعرات الطائفية بين أبناء البلد الواحد”. 

وطالبت اللجنة، “ديوان الوقف الشيعي بتحمل مسؤليته القانونية والشرعية بالتدخل السريع لايقاف مثل هذه التجاوزات التي تحدث بين الحين والآخر، والتي تسعى لتكريس الفرقة والانقسام وتعميق هوة الخلافات الطائفية بين المسلمين”، مشددة على “متابعة تلك المجالس وحثهم على وحدة الصف”.

وتداول ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي نشيدا دينيا بصوت الرادود المعروف باسم الكربلائي يقول فيه باللهجة العراقية الدارجة، (شيل اسم الصحابة.. واكتبهم عصابة)، ما أثار ردود فعل مختلفة أغلبها رافضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.