أكثر من 70% من الصابئة المندائيين غادروا العراق

عراقيون/متابعة

أفاد رئيس مجلس اعيان الصابئة المندائيين غانم هاشم، بأن أكثر من 70% من الصابئة المندائيين غادروا العراق، مشيرا الى ان غالبية المغادرين توجهوا صوب استراليا، فيما ينتظر الباقون المقيميون في الأردن وتركيا الحصول على اذن الهجرة صوب اوروبا واستراليا وأميركا. وقال غانم هاشم في لقاء صحفي تابعته/عراقيون/ ان “أعداد الصابئة المندائيين في العراق انخفضت الى مستويات كبيرة”، مشيراً الى ان “هجرة الصابئة المندائيين الى الخارج مستمرة، وأن أكثر من 70% منهم يتركزون في استراليا”. تعد الطائفة المندائية أو الصابئية من أقدم الأديان في العراق، حيث تمتد بجذورها لأكثر من ألفي عام داخل بلاد الرافدين، وكلمة الصابئة مشتقة من “صبا” بمعنى انغمس أو غطس، فيما تفسر المندائي أو “مندا” بالمعرفة، فيطلق عليهم اسم العارفين بدين الحق أو المتعمدين، وبسبب قدم تاريخهم وتعرضهم لنكبات عديدة على امتداد المراحل الزمنية لا يملك المندائيون تاريخا مدونا للحديث عن ماضيهم، حيث تم إتلاف وحرق مدوناتهم بمرور السنين. أما بشأن تواجد الصابئة المندائيين، في دول الجوار، لفت هاشم الى “وجود نحو 2000 عائلة في الاردن، وفي تركيا نحو 200 – 300 عائلة، بينما تتواجد عوائل أخرى في الامارات ومصر ينتظرون الهجرة الى اوروبا، لكن بسبب الحرب الروسية الاوكرانية تأخرت قضية النظر بطلباتهم”. رئيس مجلس اعيان الصابئة المندائيين انتقد ما أسماه “سوء” أوضاع الصابئة المندائيين في العراق، مشيرا الى ان “الصابئة تضرروا بشكل كامل من العملية السياسية الحديثة، وتعرضت اعداد كثيرة منهم للقتل”، مستدركاً انه “لا توجد احصائية فعلية بعدد من تعرضوا للقتل”. ولفت هاشم الى “تشكيل مجلس سياسي في 2010 للمطالبة بحقوقنا ووقف نزيف الهجرة، لكن الحكومة والجهات السياسية لم تهتم الاهتمام بالمجلس”، منوها الى ان “الاحزاب الاسلامية تزور المجلس الروحاني والشيوخ، بغرض التستر على انتهاك حقوقنا”. المخطوطات المندائية القديمة تشير إلى وجود أكثر من 400 معبد للطائفة، كانت موزعة على عموم العراق وغالبيتها في جنوب البلاد قبل العهد الساساني في بلاد النهرين، ثم تقلصت بعده إلى 170 معبداً بسبب سياسات مختلفة. أما بخصوص أعدادهم في العراق، ذكر انه لا توجد احصائية رسمية بشأن ذلك، مبينا انه “وقبل عام 2003 وحسب البطاقة التموينية كان يوجد 300-350 الف نسمة من الصابئة المندائيين، وهنالك صابئة مندائيين لم نكن نعلم بهم يتواجدون في الموصل وتكريت”. كما انتقد رئيس مجلس اعيان الصابئة المندائيين، “عدم وجود حقوق ولا تخصيص درجات وظيفية للصابئة المندائيين”، موضحا ان “حقوق الصابئة المندائيين منتهكة، ولم يتم تعويض المتضررين من العمليات الارهابية، أسوة بالمسيحيين الذين تسلموا تعويضات بقيمة مليوني دينار، ولمرتين، بينما لم يتم الالتفات الى الصابئة المندائيين”.

ويتبع المندائيون كتاب “كنزا ربا” أو الكنز الكبير، والذي يحوي صحف آدم الأولى وتعاليمه باللغة الآرامية الشرقية التي تعتبر لغة الصابئة، ويحوي الكتاب جزأين، الأول خاص بالأمور الدنيوية من وصايا وحكم ومفاهيم، والجزء الثاني خاص بالنفس بعد وفاتها ورحلتها من الجسد الفاني إلى أصلها، وهو عالم النور. ويطلق رجال الدين المندائيون لحاهم والسبب كما يعزوه الترميذا كريدي أنه ورد في الديانة المندائية عدم المساس باللحى وشعر الرأس، بسبب الإيمان الكامل بأن النفس موجودة في الرأس، واقتصر إطلاق اللحى والشوارب وشعر الرأس لأسباب اجتماعية على رجال الدين. أقدم المعابد المندائية في التاريخ، توجد في منطقة الطيب في محافظة ميسان جنوبي العراق، وكانت تسمى قديماً وباللغة المندائية والتي هي جزء من اللغة الآرامية القديمة بـ”الطيب ماثا” وتعني أرض الطيب والتي اندثرت معظم مدنها وآثارها. يمارس المندائيون في العراق عدة مهن، أغلبها حرفية، مثل النجارة أو صياغة الذهب، لعدة أسباب عزاها بعضهم إلى توارثها من أسلافهم القدماء المنحدرين من حضارات ومدن، وآخرون إلى مناطق تواجد المندائيين حيث المياه ومنها الأهوار، وحاجة الناس إلى أدوات حياتهم. يختلف التقويم المندائي عن التقويم الميلادي من حيث ترتيب الأشهر ويتفق مع عددها، وتبدأ السنة المندائية في شهر طابيت ويوافق شهر تموز في التقويم الميلادي، ويقع البرونايا في الشهر التاسع المندائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.