إيران تبدأ مناورات للطائرات المسيّرة

عراقيون/متابعة

يبدأ الجيش الإيراني من اليوم الأربعاء مناورات واسعة لطائراته المسيّرة في أنحاء البلاد، تهدف الى إظهار «قوة» هذا السلاح ذي الدور المتنامي في خطوة من شأنها أن تعزز المخاوف الدولية، بينما يسود ترقب بشأن محادثات إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.
ونقل الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي عن مساعد الشؤون التنسيقية لقائد الجيش الأميرال حبيب الله سياري قوله إن المناورات ستجرى بمشاركة أكثر من 150 طائرة مسيّرة، وتشمل مساحات على امتداد البلاد. وأوضح أنها «المرة الأولى التي يتم فيها إجراء تدريب مشترك للطائرات المسيّرة على مستوى القوى الأربع لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية، والمقر المشترك للدفاع الجوي».
والقوى الأربع للجيش هي الجوية والبرية والبحرية، والدفاع الجوي، ولدى «الحرس الثوري» وحدات موازية تفوق قدرات الجيش في الأسلحة الحديثة والعتاد.
وأضاف سياري أن المناورات ستقام «من المياه الدافئة للخليج (…) وبحر عمان في الجنوب، إلى الأجزاء الشرقية والغربية والشمالية والوسطى للبلاد». معتبرا أن المناورات التي لم يحدد مداها الزمني، ستعكس «جزءا فقط من قوة الطائرات المسيّرة (…) للجيش الإيراني التي تنفذ عمليات في مختلف مهمات الاستطلاع والمراقبة والهجوم».
ويثير برنامج قلقاً دولياً نظراً لتوفير هذا السلاح لحلفائها الإقليميين وميليشيات تدين بالولاء الآيديولوجي لمؤسسة الحاكمة في إيران، مثل «حزب الله» اللبناني وميليشيا الحوثي في اليمن، وميليشيات عراقية، بالإضافة إلى الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.
وتنامت المخاوف خلال العامين الماضيين من استخدامها في القوات الأميركية وتهديد حركة الملاحة في المياه الإقليمية.
وفرضت وزارة الخزانة الأميركية في أكتوبر (تشرين الأول) 2021 عقوبات على شخصيات وكيانات في «الحرس الثوري» الإيراني، المصنف على قائمة الإرهاب، لدورها في تطوير المسيرات.
وفي يوليو (تموز)، قال مسؤول في البيض الأبيض إن روسيا تعتزم شراء طائرات مسيّرة من إيران لاستخدامها في حربها ضد أوكرانيا. وأكدت تقارير إيرانية مشاركة خبراء روس في مناورات للمسيرات بمدينة كاشان وسط إيران.
وعرض التلفزيون الرسمي الإيراني في مايو (أيار) للمرة الأولى لقطات من قاعدة محصّنة تحت الأرض للطائرات المسيّرة تابعة للجيش، وذلك بعد أسابيع من كشف «الحرس الثوري» في مارس (آذار)، عن قاعدة مماثلة له.
وجاءت العروض الإيرانية بعدما أفادت تقارير عن قصف إسرائيلي استهدف قاعدة لمسيرات «الحرس الثوري» في ضواحي مدينة كرمانشاه غرب البلاد.
وسبق للقوات المسلحة الإيرانية اختبار أنواع مختلفة من هذه الطائرات.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن سياري قوله إن «دقة وقوة الأسلحة (…) وقدرات التوجيه وأنظمة التحكم، والقدرات القتالية للطائرات المسيّرة، هي من الأمور التي سيتم اختبارها وتقييمها في المناورات».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.