اليوم الدولي لمكافحة إساءة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بها

• ثلاثة أشخاص من بين كل عشرة تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة في العراق يدمنون المخدرات.
• واحداً من بين كل ثلاثة منتسبين في القوات الأمنية يتعاطى مادة مخدرة.
• السنوات العشر القادمة ستفتك بالشباب العراقي في حال بقي الوضع على ما هو عليه.

بموجب القرار ‫‫42/112 المؤرخ 7 كانون الأول / ديسمبر 1987، قررت الجمعية العامة الاحتفال بيوم 26 حزيران / يونيه يوما دوليا لمكافحة استخدام المخدرات والاتجار غير المشروع بها من أجل تعزيز العمل والتعاون من أجل تحقيق هدف إقامة مجتمع دولي خال من استخدام المخدرات.‬‬‬‬‬‬

ويهدف هذا الاحتفال العالمي، الذي يدعمه كل عام الأفراد والمجتمعات المحلية والمنظمات المختلفة في جميع أنحاء العالم، إلى زيادة الوعي بالمشكلة الرئيسية التي تمثلها المخدرات غير المشروعة في المجتمع.

مواجهة تحديات المخدرات خلال الأزمات الصحية والإنسانية من حروب إلى مخيمات اللاجئين إلى المجتمعات التي مزقتها أعمال العنف، الناس في جميع أنحاء العالم في أمس الحاجة إلى المساعدة. أدت جائحة كورونا و أزمات المناخ والغذاء والطاقة واضطرابات سلسلة التوريد إلى زيادة المعاناة ودفع العالم إلى حافة الركود العالمي.

في اليوم العالمي للمخدرات لهذا العام، مرصد نينوى لحقوق الإنسان يدعو الجهات المعنية لكثيف الجهود بالتصدي لهذه الحالة الطارئة على مجتمع محافظة نينوى والتي دخلت لها بعد عمليات تحرير المدينة عام 2017 والتعامل معها بجدية وحزم أكبر وانهاء منابعها من المصدر المورد لحماية الشباب من الهلاك ، وتعزيز برامج الوقاية من تعاطي المخدرات والعلاج .

يشير تقرير للأمم المتحدة نُشر مؤخراً إلى أن ثلاثة أشخاص من بين كل عشرة تتراوح أعمارهم بين 18 و30 سنة في العراق يدمنون المخدرات. وأكد التقرير أن واحداً من بين كل ثلاثة منتسبين في القوات الأمنية يتعاطى مادة مخدرة. ويُرجع التقرير أسباب انتشار هذه الظاهرة إلى قلة الرقابة والمتابعة وتورط شخصيات متنفذة في الدولة بدعم تجار المخدرات وتقديم التسهيلات لهم. وخلص التقرير إلى أن السنوات العشر القادمة ستفتك بالشباب العراقي في حال بقي الوضع على ما هو عليه.

يوم المخدرات العالمي هو يوم لتبادل نتائج البحوث والبيانات القائمة على الأدلة والحلول، لمواصلة الاستفادة من روح التضامن المشتركة. ، وعلى جميع الدوائر والمؤسسات ذات العلاقة الاهتمام بهذه الدراسات ، وندعوالجميع للقيام بدورهم للتصدي لمخاطر انتشار تداول وتعاطي المخدرات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.