قائد القوات البرية في التحالف: بدء نفاد ما لدى داعش من موارد

أعلن قائد القوات البرية في التحالف الدولي، الميجر جنرال جوزيف مارتن، إن تراجع فعالية هجمات تنظيم داعش ضد القوات العراقية في شرقي الموصل يشير إلى “بدء نفاذ ما لدى التنظيم من موارد مع دخول المعركة شهرها الثالث”.

وقال مارتن في تصريح صحفي، اليوم الاثنين:” لديهم قدر محدود من الموارد في القطاع الشرقي وضعف قدراتهم يشير إلى أن مواردهم بدأت في التضاؤل”، حسب مانقلته وكالة رويترز.

وأضاف بالقول “أرى تقارير القادة الواردة وأرى التقدم في نظم السيارات الملغومة التي لديهم وألاحظ تراجع ما بها من تعقيد شيئا فشيئا والعبوات الناسفة باختلاف أشكالها يقل تأثيرها وجميعها تقول إن إمكانات العدو تتضاءل بمرور الوقت…نرى ذلك مؤشرا إيجابيا”.

وقال الجنرال الأميركي:” إنه من الصعب معرفة كم العتاد الذي جهزه التنظيم في الموصل”، موضحا أنهم استغرقوا عامين لإعداد هذه الدفاعات ولذلك لا أعرف حجم المعدات التي قاموا بتخزينها داخل المساجد والمدارس والمستشفيات”.

وأشار مارتن إلى أن عناصر داعش يستخدمون بانتظام المنشآت المدنية في أغراض عسكرية مثل نقل الأسلحة في سيارات إسعاف”.

وتابع بالقول:” رغم خسارتهم فإنهم لم يكفوا عن إصابتي بالذهول من مستوى خستهم. لقد فعلوا أشياء خلال الحملة اعتقد أنه لا يوجد أسوأ منها”.

واستدرك مارتن:” ان تركيزنا في الأساس ينصب على الجانب الشرقي”، وبين أن هجوم الموصل مستمر في مساره لكن فيما يخص الجدول الزمني نحن على التوقيت العراقي، سوف تستغرق (الحملة) بعض الوقت”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.