الاستخبارات الإيطالية: عودة قيادي بارز من داعش و400 من عناصره إلى أوروبا

أكدت مصادر استخباراتية إيطالية بأن قياديا كبيرا في تنظيم داعش عاد إلى بلده الأوروبي يرافقه نحو 400 من عناصر التنظيم، وذلك بعد خسائر التنظيم الاخيرة لمناطق كانت تحت سيطرته في العراق وسوريا.

 

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير نشرته اليوم، أن الاستخبارات الإيطالية لديها معلومات عن عودة قائد أوروبي بارز في تنظيم داعش يدعى “أبو عبدالله الكوسوفي” إلى منطقة البلقان وسط أوروبا مع حوالي 300 إلى 400 من مقاتليه الأكثر ولاء بعد خسائر متتالية للتنظيم في العراق وسوريا.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن القيادي الداعشي “الكوسوفي” واسمه الحقيقي ” لافدريم موهسكري”، كان قد غادر ألبانيا إلى سوريا في العام 2012 ليلتحق بتنظيم داعش هناك واكتسب فيما بعد شهرة بين عناصر التنظيم ، حيث ظهر في مقاطع فيديو عديدة وهو يدعو فيها مواطنيه في إقليم كوسوفو إلى الانضمام للتنظيم.

 

 

وبحسب تقارير جديدة للاستخبارات الإيطالية فإن ” الكوسوفي” هو المسؤول عن المحاولة الفاشلة لتنفيذ هجوم “إرهابي” أثناء مباراة كروية بين منتخبي إسرائيل وألبانيا، كما خطط لشن اعتداءات على مؤسسات حكومية وكنائس ومواقع عامة في إقليم كوسوفو وألبانيا وبعض الدول الأوروبية.

 

وقد زار القيادي الداعشي إقليم كوسوفو في العام 2013 ولم تتمكن الشرطة المحلية من القبض عليه قبل أن يعود ثانية إلى سوريا،  حيث أدرجته الولايات المتحدة فيما بعد بقائمة “الإرهاب الدولي”.

 

وكانت الشرطة الأوربية الـ”يوروبول” حذرت في وقت سابق من العام الجاري، من إمكانية حصول عمليات “إرهابية جديدة” في أوروبا بعد عودة المئات من عناصر التنظيم ضمن موجة اللاجئين إلى أوروبا ومنطقة البلقان على وجه الخصوص بعد خسائر أراضي واسعة كان يسيطر عليها تنظيم داعش في العراق وسوريا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.