الإطاحة بمسؤول اممي سابق متهم باغتصاب نساء في العراق ومصر وأمريكا

ألقت الشرطة الأميركية القبض على المسؤول السابق في الأمم المتحدة، كريم الكوراني، لاتهامه بالترويج للمخدرات والاعتداء على النساء جنسياً في العراق ومصر والولايات المتحدة.  

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز، فإن الكوراني، عمل في مناصب في مجال المساعدات الدولية والتنمية والعلاقات الخارجية مع الأمم المتحدة من حوالي 2005 حتى 2018، وكان يقوم بتخدير ضحاياه ليفقدهن الوعي ثم يقوم بالاعتداء عليهن.  

الشرطة ذكرت أنها ألقت القبض عليه الأربعاء في نيوجيرسي، ومن المتوقع أن يمثل أمام القاضي الفيدرالي خلال الأيام المقبلة.  

الكوراني متهم بالاعتداء الجنسي أو محاولة الاعتداء على 6 نساء على الأقل، وفقاً لعريضة الاتهام المرفوعة في محكمة المقاطعة الفيدرالية في مانهاتن بنيويورك.  

وتشير تفاصيل أكثر، إلى أنه في أحد أيام خريف 2016، تناول كريم الكوراني، العشاء وتناول المشروبات مع امرأة في مطعم، ثم قام بتخديرها سراً في شقته، حسبما قالت السلطات.  

ثم قالوا إن الكوراني اعتدى جنسيا على المرأة، وقالت السلطات إنها استعادت وعيها لفترات وجيزة عندما رأته يهاجمها، لكنها لم تكن قادرة جسدياً على منعه.  

 ولم يكن سلوك الكوراني منعزلاً، وفقًا للائحة الاتهام التي تم الكشف عنها يوم الأربعاء في محكمة المقاطعة الفيدرالية في مانهاتن.  

بين عامي 2009 و2016 ، اعتدى الكوراني جنسياً أو حاول الاعتداء جنسياً على ست نساء على الأقل في العراق ومصر والولايات المتحدة، من بين مواقع أخرى، بحسب لائحة الاتهام.   وقالت إنه في كل حالة قام بتخدير الضحية، مما جعلها تفقد وعيها أو تفقد وعيها جزئياً.

   وجاء في لائحة الاتهام أنه في بعض الحالات، استيقظ الضحايا من الألم حيث تعرضوا للاعتداء أو اكتشفوا أن بعض أو كل ملابسهم قد أزيلت. وأخبر الكوراني بعضهن أنهن مارسن الجنس.   يذكر أن الكوراني من ويست أورانج، نيوجيرسي، ولم توجه إليه تهمة الاعتداء الجنسي؛ بدلاً من ذلك، تم اتهامه بتهمتي كذب أثناء استجوابه من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي في عام 2017.

  وقالت أودري شتراوس، محامية الولايات المتحدة بالإنابة في مانهاتن، إن “الكوراني ضاعف من سلوكه غير المنطقي المزعوم من خلال الإدلاء بأقوال كاذبة للعملاء الخاصين الذين يحققون في الاعتداءات”.  

وجاء في لائحة الاتهام أن الكوراني أنكر زوراً للعملاء المزاعم التي وجهتها إليه المرأة في العراق.   وليام إف سويني جونيور، رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالي في نيويورك، قال إن التحقيق مستمر وشجع أي شخص لديه معلومات حول القضية على الاتصال بالمكتب.  

 وقال محاميه، دون إم كاردي، في مقابلة إن الكوراني “بالتأكيد سيقاوم هذه التهم دون أدنى شك”.   كما قالت لائحة الاتهام إن الكوراني عمل في مناصب المساعدات الدولية والتنمية والعلاقات الخارجية في الأمم المتحدة من حوالي 2005 حتى 2018، بما في ذلك مع اليونيسف.  

قال ستيفان دوجاريك ، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، في رسالة بالبريد الإلكتروني، إن الأمم المتحدة أحالت في البداية المزاعم حول الكوراني إلى السلطات الأميركية، وقال إنه منذ ذلك الحين، تعاونت المنظمة “بشكل مكثف” مع التحقيق.

  وأضاف أن الأمم المتحدة “تقدر الإجراءات التي تتخذها الدول الأعضاء لضمان محاسبة موظفي الأمم المتحدة الذين ربما تورطوا في سلوك إجرامي، لا سيما فيما يتعلق بالادعاءات الجنائية المتعلقة بالاستغلال والانتهاك الجنسيين”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.