الحمامي: بعض الجهات تحشر أنوفها وتطلق فتاوى بشأن الربط السككي

هاجم وزير النقل السابق والنائب الحالي كاظم فنجان الحمامي، الاحد، جهات لم يسمّها بسبب الاعتراض بشأن مشاريع الربط السككي مع دول الجوار.   

وقال الحمامي في بيان، إنه “بصرف النظر عن صيحات خبراء السياسة والاقتصاد، ومطالباتهم الدؤوبة بإحياء مسارات طريق الحرير المارة عبر العراق، وبصرف النظر عن نداءاتنا المتواصلة لتفعيل مشاريع النقل العابر، وعلى الرغم من توفر عشرات الفرص العالمية لتنفيذ مشاريع النقل الدولي عبر الأراضي العراقية، وعلى الرغم من مناشدات البلدان الاوراسيوية الراغبة بإكمال مشروع (طريق واحد – حزام واحد) الذي يفترض ان يمر بالعراق باتجاه ميناء العقبة او باتجاه اللاذقية، واضطرارها لتفعيل طريق الانستك (INSTC) الذي يلتف حول حدودنا الشرقية ثم يذهب الى أوربا”.  

وأضاف أنه “على الرغم من كل هذا وذاك ظهرت علينا في العراق جبهة معارضة تثير الزوابع وتطالب بغلق حدودنا وتحويلنا الى دولة مغلقة، منكمشة على نفسها، تارة بذريعة رفض الارتباط السككي مع الكويت، رغم عدم وجود اي مشروع من هذا القبيل مع الكويت، وتارة بدعوى خنق ميناء مبارك رغم أن الكويت أوقفت تنفيذ ميناء مبارك، وتارة بدعوى حماية الموانئ العراقية من هيمنة الموانئ الإيرانية، وتارة بدعوى عدم السماح لميناء العقبة بلعب دور البديل”.  

وتابع، “لا شك أن مجلس الوزراء هو المخول برسم مستقبل سياسة النقل في العراق، وهو الذي يدعو الآن للنهوض بمشاريع النقل العابر وتعظيم مواردنا  المالية من خلال استيفاء الرسوم المجزية التي تعيد للعراق مكانته وهيبته الدولية لكي يتبوأ الصدارة في خارطة النقل عبر القارات”.  

وأكد أنه “لا شك أن في العراق خبراء كبار في عالم النقل والاقتصاد والتجارة البينية، لكن مصيبتنا تكمن في هذه الفئة التي تطوعت للانضمام لحملات التعطيل، وصارت هي التي تطلق فتاوى الغلق والانغلاق، وتدعو للتقوقع والانكماش، وتصر على عدم قبول أفكار المصير المشترك المعززة لمسارات مصالحنا الوطنية”.  

ولفت إلى أن “الإمارات غادرت حدودها المنزوية في جوف الخليج العربي، وأصبحت هي التي تدير الموانئ الأمريكية واليابانية والكورية، وصارت لها مرافئ ومحطات محورية للحاويات منتشرة على السواحل الأفريقية وفي قارة استراليا، بينما يتطاول علينا دعاة الانغلاق الذين أقحموا انوفهم خارج اختصاصهم لكي يرسموا خارطة الفشل ويسهموا في وأد كل المشاريع الواعدة حتى لو سنحت لنا فرصة الربط السككي مع كوكب المشتري”.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.