الخارجية الأميركية تطالب الحكومة بمحاسبة قتلة النشطاء

أعربت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس، عن غضبها إزاء اغتيال نشطاء للمجتمع المدني في العراق وهجمات على محتجين في بغداد والبصرة.

وقالت مصادر أمنية وطبية، إن ناشطة عراقية قُتلت يوم الأربعاء، وأُصيب 3 بجراح عندما فتح مسلحون مجهولون النار على سيارتهم في مدينة البصرة في جنوب العراق. وهذا ثالث حادث من نوعه يستهدف فيه مسلحون، ناشطا سياسيا مناهضا للحكومة هذا الأسبوع.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس في بيان: ”نحث حكومة العراق على اتخاذ خطوات فورية لمحاسبة الميليشيات والعصابات الإجرامية التي تهاجم العراقيين الذين يمارسون حقهم في الاحتجاج السلمي“.

وبدأت أحدث موجة عنف في البصرة عندما قُتل ناشط آخر، يوم الجمعة، مما أدى إلى مظاهرات بالشوارع على مدى 3 أيام فتحت خلالها قوات الأمن النار على محتجين قذفوا منزل المحافظ بالحجارة والقنابل الحارقة.

وأقال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قادة الشرطة والأمن الوطني بالبصرة يوم الإثنين، وأمر بفتح تحقيق في أعمال العنف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.