بيان من ’احتجاجات تشرين’ عن زيارة الكاظمي إلى واشنطن: كن شجاعاً

أصدرت ساحات الاحتجاج في العراق، اليوم الأربعاء، بياناً بشأن زيارة رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، إلى الولايات المتحدة، فيما طالب بإجراء انتخابات نزيهة.

وذكر بيان صدر عن متظاهري تشرين، أنه “يتطلع المتظاهرون في العراق إلى أن تكون زيارة الكاظمي إلى أمريكا هي بمثابة إشعار إليهم من فشل العملية السياسية في العراق برمتها”.

وأضاف أن “تلك العملية البائسة التي سعوا إلى تسويقها وترميمها جاهدين ولكنهم لم يستطيعوا أن يصلحوا ماافسدته أيديهم ومساوماتهم أو تغاضيهم عن ماجرى ويجري”، مشيراً إلى أن “المتظاهرين في عموم العراق وكنفس عام يضعون إظهار هذا الواقع المرير في عهدة الكاظمي، في أن يشعر المجتمع الدولي بالفشل السياسي التام في العراق”.

وأكد أهمية، “تحميل المجتمع الدولي مسؤوليته فيما شهده الواقع العراقي، وإزالة العثرات والعوائق امام القوى الشعبية الحرة، ليتسنى لها المشاركة بانتخابات نزيهة تمكنها من تحقيق تطلعات شعبها”.

وتابع، “نتمنى من الكاظمي أن يكون شجاعا في نقل الحقيقة وان لا يواصل سياسته الإعلامية الشكلية والتي أدرك العراقيون سذاجتها، كما على الأمريكان والمجتمع الدولي إدراك حقيقة وواقع انتفاضة تشرين الشعبية كمعبر حقيقي عن تطلعات الشعب التي لاتتوقف دون تغيير الواقع السياسي في العراق كاملا، كما نوضح أن الكاظمي لم يكن مفوضا عن المتظاهرين أيا كانوا، بل هو اليوم مسؤول عن نقل الحقيقة إلى الأمريكان و المجتمع الدولي في عملية سياسية تبنوها قبل سبعة عشر عاما وأتت ثمارها علقما”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.