شركا سايبا الإيرانية توقف صناعة إحدى سياراتها بسبب ’الحوادث المروعة’

قال التلفزيون الرسمي الإيراني، مساء الاثنين، إن شركة صناعة السيارات الإيرانية سايبا، أقامت مراسم توديع لإنهاء إنتاج السيارة الإيرانية الأكثر شهرة والتي يطلق عليها اسم ”برايد“ والتي قالت شرطة المرور إنها الأكثر تسببا بحوادث السير.

وتم إنتاج السيارة الفرعية ”برايد“، وهي نسخة من سيارة كيا برايد الكورية القديمة، في إيران منذ عام 1993 بتنسيقات مختلفة بما في ذلك سيارة بيك آب ببابين وسيدان.

2020-08-1426191

ورأت سايبا أن سيارة برايد كانت بمثابة بقرة نقدية لسنوات عديدة، لكن قواعد اختبار التصادم الحديثة والضغط الحكومي شهدت أخيرا خروج الطراز الأخير من خط الإنتاج.

وتعد سيارة برايد هي أشهر وأرخص الموديلات في السوق الإيرانية، وتبلغ تكلفة هذه السيارة بنحو 4500 دولار أمريكي بسعر الصرف في السوق الحرة، وهو أرخص بكثير من أصغر سيارة منافسة في صناعة السيارات إيران خودرو مثل بيجو 206.

2020-08-12393118_841

وبدأ الإيرانيون يسخرون من سيارة ”برايد“ بسبب ضعف موثوقيتها وتصنيف سلامتها، كما أصبح بعض الإيرانيين يطلقون مزحة على هذه السيارة بوصفها ”طريق أسرع إلى القبر، لا حاجة إلى التابوت“.

ومنذ عام 1993، أنتجت سايبا أكثر من ستة ملايين وحدة برايد – بمعدل 230 ألف وحدة سنويًا.

وسوف تحل تيبا، وتيبا 2، وساينا وكويك، التي تم تطويرها في إيران فقط، محل سيارة برايد، لكن أسعار هذه السيارات أعلى بكثير مما كان يتم دفعه للحصول على سيارة ”برايد“.

2020-08-برايد

وتعرضت سايبا لضغوط على مدى عدة سنوات من الوزراء والحكومات المتعاقبة للاستغناء عن سيارة برايد، لكنها بدت منيعة أمام النقد والمذكرات من عدة جهات.

وعملت حكومة الرئيس حسن روحاني على إجبار شركة سايبا للتخلي عن برايد، مطالبة الشركة بإيجاد بدائل مثل تطوير إمكانيات سيارة ”تيبا وتيبا2“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.